أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

تقاضى الأمير هاري وزوجته ميغان 9 مليون دولار في أول لقاء متلفز منذ مغادرتهما الحياة الملكية؟..ميغان ماركل تتهم قصر بكنغهام “بترسيخ افتراءات” عنها

متابعة – أجرت شبكة “سي بي إس” الأمريكية، لقاء متلفز مع الأمير البريطاني هاري، وزوجته ميغان ماركل، والذي يعد الأول للثنائي منذ خروجهما من العائلة المالكة.

وقد تم دفع رسوم تتراوح بين 7 و9 ملايين دولار أمريكي مقابل حقوق بث اللّقاء، بحسب صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية.

أما بشأن أجر ميغان ماركل والأمير هاري نظيرة المقابلة التلفزيونية، فأكد متحدث باسمهما بأنه لم يتم تعويضهما ماديا مقابلها، بحسب صحيفة “وول ستريت جورنال”.

في حين الصفقة التي تقدر بملايين الدولارات والمبرمة بين شركة “هاربو” التي تملكها أوبرا وينفري وشبكة “سي بي إس” تضمن للأخيرة حقوق ترخيص المقابلة في الأسواق الدولية.

ومن المقرر بث مقابلة هاري وميغان مع أوبرا وينفري -ومدّتها ساعتان- على شاشة الـCBS يوم الأحد في الولايات المتحدة، على أن يتم بثها في المملكة المتحدة في 8 مارس/آذار.

وزاد الاهتمام بمقابلة أوبرا وينفري مع الأمير هاري وميغان ماركل، بعدما طرحت شبكة “سي بي إس” مقاطع دعائية منها، وتصريح أوبرا بأن حوارها مع الأمير هاري وصديقتها ميغان ماركل هو “أفضل مقابلة أجرتها خلال مسيرتها الإعلامية”.

وفي العام الماضي، انتقل الأمير هاري وميغان ماركل إلى ولاية كاليفورنيا الأمريكية، بعد مغادرتهما الحياة الملكية، وأبرما صفقة مع منصة “نيتفلكس” الرقمية لتأسيس شركة إنتاج خاصة بهما تركز على إنشاء أفلام وثائقية ومسلسلات وثائقية وأفلام روائية وبرامج تلفزيونية مكتوبة وبرامج للأطفال.

القصر الملكي “في غاية القلق”

ونشر المقطع القصير من المقابلة قبل ساعات من إعلان القصر الملكي أنه “في غاية القلق” من تقارير نشرتها صحيفة “تايمز”، جاء فيها أن ميغان تنمرت على مساعدين عملوا معها قبل عامين.

فقد سجلت المقابلة قبل أن تنشر صحيفة “تايمز” تقريرًا ينقل عن مصادر -لم يذكرها بالإسم- أن أحد مساعدي هاري وميغان رفع شكوى في أكتوبر/ تشرين الأول 2018، زعم فيها أن دوقة ساسكس دفعت بعض مساعديها للبكاء وأساءت معاملة آخرين استقالوا من أعمالهم.

وأضافت الصحيفة أن هاري حثّ هذا الشخص الذي ترك عمله على سحب الشكوى وأن الأمر لم يتطور عن ذلك.

وبحسب الصحيفة، فإن بعض العاملين السابقين أرادوا إطلاع عامة الناس على الأمر قبل بث مقابلة وينفري، وإن محامين يمثلون الزوجين وصفوا الادعاءات بأنها حملة تشويه نظمها القصر.

وأصدر هاري وميغان بيانًا ينفيان فيه أن تكون الدوقة قد تنمرت على أحد.

وقبل إعلان قصر باكنغهام؛ أشارت مصادر مقربة من ميغان والأمير هاري إلى أن “ظهور هذه المزاعم جاءت في الوقت المناسب لتقويض مقابلة أوبرا”.

وقال متحدث باسم الزوجين: “ليس من قبيل المصادفة أن يتم إطلاع وسائل الإعلام البريطانية على اتهامات محرّفة عمرها سنوات، قبل فترة وجيزة من حديث الثنائي الصريح عن تجربتهما في السنوات الأخيرة”.

حرب ميغان مع الإعلام

لم تقتصر أخبار الأمير هاري وميغان ماركل فقط على تقرير “تايمز”، إذ تخوض دوقة ساسكس البالغة من العمر 39 عامًا حربًا مع بعض وسائل الإعلام وصل بعضها إلى القضاء.

فقد أصدرت محكمة في لندن مؤخرًا حكمًا لصالح زوجة الأمير هاري، يقضي بدفع مبلغ 450 ألف جنيه إسترليني أي نحو 630 ألف دولار “تعويضًا مؤقتًا” عن مصاريفها القضائية، بعدما كسبت ميغان دعوى انتهاك الخصوصية التي كانت قد رفعتها ضد “أسوشيتد” المالكة لـ”ميل أونلاين” و”دايلي ميل”.

وتتمحور خلفية القضية حول نشر صحيفة “ميل أون صنداي” مقتطفات من خطاب بخط اليد أرسلته لوالدها توماس ماركل في أغسطس/ آب 2018.

اضف رد