panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

تواصل مسلسل هروب رياضيين من منتخب المغرب في إسبانيا للبحث عن عمل

فوجئ وفد المنتخب الوطني المغربي للمصارعة ، خلال المعسكر الإعدادي بمدينة طاراغونا الإسبانية، باختفاء لاعبين، وذلك قبل ساعات مشاركتهما في بطولة البحر الأبيض المتوسط التي تحتضنها الجارة الشمالية للمملكة.

وبينما يتهم المسؤولون ومؤيدو النظام الرياضيين المغربي الهاربين بالخيانة والبحث عن الشهرة والأموال، يقول خبراء ومراقبون إن هؤلاء الرياضيين يفضلون الدفاع عن ألوان دول أخرى؛ فرارا من ضعف الإمكانيات والإهمال والتعقيدات الإدارية.

ويعاني اللاعبون في غالبية الرياضات في المغرب، الجماعية والفردية، باستثناء كرة القدم “التي تغدق عليها الملايير”، من ضعف الاهتمام الرسمي والشعبي، وقلة الموارد المتاحة لهم للتدريب والمشاركة في البطولات الدولية، حيث يشكون من قلة المشاركة في البطولات الدولية ومعسكرات الإعداد الخارجية، سواء بسبب ضعف الإمكانيات، أو إجبارهم على تحمل تكاليف السفر بأنفسهم إذا أرادوا تحقيق حلمهم الشخصي في الفوز ببطولة دولية، وما زاد الطين بلة ” هو الوزير الجديد” الذي أوقف الدعم عن جميع الجامعات الرياضية ، إلاّ !! ، ما سيزيد من تدهور الرياضة الوطنية وفرار الرياضيين .

وصرح مسئول بالجامعة الملكية للمصارعة  حول قضية هروب اللاعبين المذكورين، وهما  “أيوب حنين و أنور طانڭو”  ،أن الجميع  تفاجئ بهروب اللاعبين ليجد أعضاء البعثة أنفسهم في ورطة حقيقية خصوصا وأن المنتخب الوطني المغربي للمصارعة على أبواب المشاركة بألعاب البحر الأبيض المتوسط بطراغونة الاسبانية.

وهذه ليست المرة الأولى التي يفر فيها رياضيون مغاربة من البعثات المشاركة في دورات رياضية خارج المغرب .

ونشر كل من حنين وطانغو فيديو يشرحان من خلاله الأسباب التي دفعتهما إلى الإقدام على هذه الخطوة، مبرر ذلك بسبب الأوضاع الاجتماعية المزرية التي يعيشانها، مرورا بمعاناة الأبطال الرياضيين لهذا الصنف من الرياضة، وانتهاء بالرغبة في تأمين المستقبل أفضل من ذلك الذي يبدو قاتما في المغرب.

وقال مسئول بوزارة الشباب رفض ذكر اسمه، أنّ “عملية مراقبة الرياضيين صعبة خاصة وأنهم يختارون جيدا توقيت هروبهم. كما يعجز أي مدرب على متابعة كل تحركاتهم في أوقات حساسة لاسيما وأنهم يفكرون في الهجرة غير الشرعية بطريقة مسبقة و ينفذونها بطريقة محكمة كذلك”.

الهروب من التجاهل

وفي هذا السياق، أعلن لاعب الملاكمة محمد ربيعي أنه سافر إلى الولايات المتحدة الأمريكية بسبب تجاهل المسؤولين عن الرياضة له، مؤكدا في تصريحات صحفية أنه بدأ في إجراءات الحصول على الجنسية الأمريكية؛ سعيا لتمثيل الولايات المتحدة في الدورة الأولمبية المقبلة في طوكيو 2020.

اضف رد