panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

توقيع اتفاق دائم لوقف إطلاق النار في ليبيا برعاية أممية

أعلنت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا، الجمعة، عن توقيع اتفاق بين طرفي الصراع لوقف إطلاق نارد دائم وشامل.

وقالت البعثة، في منشور على فيسبوك، إن الطرفين في ليبيا توصلا “لاتفاق لوقف إطلاق نار دائم في كل مناطق ليبيا”.

وناقشت الوفود العسكرية، التي انبثقت عن قمة دولية عُقدت في يناير 2020 في برلين. على مدار أسبوع وقف إطلاق النار. وتركزت المحادثات على المنطقة الوسطى بما فيها سرت والجفرة.

ويشكل عمل هذه اللجنة أي المسار الأمني، أحد المسارات الثلاثة التي تعمل عليها البعثة بالتوازي مع المسارين الاقتصادي والسياسي.

وأظهرت مراسيم توقيع اتفاق وقف إطلاق النار بين وفدي اللجنة العسكرية المشتركة (5+5) الليبية، تم في مقر الأمم المتحدة بجنيف، بحضور الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة بالإنابة، رئيسة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، ستيفاني وليامز.

بشرى سارة لليبيينتتوج محادثات اللجنة العسكرية المشتركة 5+5 في جنيف اليوم بإنجاز تاريخي حيت توصل الفرقاء الليبيون إلى اتفاق دائم لوقف إطلاق النار في جميع أنحاء ليبيا. ويمثل هذا الإنجاز نقطة تحول هامة نحو تحقيق السلام والاستقرار في ليبيا. بث مباشر لمراسيم توقيع اتفاق وقف إطلاق النار بين وفدي اللجنة العسكرية المشتركة (5+5) الليبية – في مقر الأمم المتحدة بجنيف، بحضور الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة بالإنابة، رئيسة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبياـ، ستيفاني وليامز.

Publiée par ‎Unsmil بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا‎ sur Vendredi 23 octobre 2020

وقالت مبعوثة الأمم المتحدة إلى ليبيا، ستفاني وليامز، إن الأطراف الليبية وقعت اتفاقا لوقف إطلاق النار. مشيرةً إلى أن ما تم تحقيقه يشكل علامة فارقة في مستقبل ليبيا.

وتعليقاً على ذلك قالت ويليامز خلال مؤتمر صحفي: “الليبيون اتخذوا خطوات ملموسة لإنهاء معاناتهم”، مضيفة “أحيي الأطراف الليبية على التزامهم وحدة أراضي بلادهم ولا أحد غيرهم يفهم ما ينبغي فعله لاستعادة البلاد والحفاظ عليها”.

وأعربت ويليامز أن يؤدي اتفاق وقف إطلاق النار إلى إنهاء الأزمة الليبية بشكل تام، وعودة النازحين إلى بيوتهم.

وفي يناير/كانون الماضي عبر المغرب عن استغرابه لإقصائه من مؤتمر برلين الذي انعقد حول ليبيا، حسب وزارة الخارجية المغربية وهو رد فعل مبرر ومنطقي باعتبار أن الدور الوازن للمملكة المغربية في دعم الحل السلمي للأزمة في ليبيا وهي التي استضافت في السابق حوار الفرقاء الليبيين الذي أفضى في ديسمبر/كانون الأول 2015 لاتفاق سياسي جاء بحكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج.

وقالت وزارة الخارجية المغربية في تعليقها على تغييب الرباط عن مؤتمر برلين الأول إن “المملكة المغربية كانت دائما في طليعة الجهود الدولية الرامية إلى تسوية الأزمة الليبية”.

ولفتت إلى أن “الرباط لا تفهم المعايير ولا الدوافع التي أملت اختيار البلدان المشاركة في هذا الاجتماع (اجتماع برلين الأول)”، مضيفة حينها أن “المغرب اضطلع بدور حاسم في إبرام اتفاقات الصخيرات التي تشكل حتى الآن الإطار السياسي الوحيد الذي يحظى بدعم مجلس الأمن وقبول جميع الفرقاء الليبيين، من أجل تسوية الأزمة”.

واتفاق الصخيرات جرى توقيعه تحت رعاية أممية في مدينة الصخيرات المغربية في 17 ديسمبر/كانون الأول 2015، لإنهاء الصراع في ليبيا.

وخلال الأيام الثلاثة الماضية استضافت مدينة بوزنيقة المغربية جولة ثانية من الحوار بين وفدين من المجلس الأعلى للدولة الليبي ومجلس نواب طبرق (شرق) الداعم لقيادة الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر. وكانت الجولة الأولى من الحوار الليبي قد انعقدت بين 6 و10 سبتمبر/أيلول الماضي.

وتوصل طرفا الحوار إلى اتفاق شامل حول آلية تولي المناصب السيادية واستئناف الجلسات لاستكمال الإجراءات اللازمة بشأن تفعيل الاتفاق وتنفيذه.

 

اضف رد