أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

جدل في المغرب بشأن منع طفلة دخول المدرسة بسبب ارتداء النقاب بمدينة محافظة !

تداول مجموعة من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، على نطاق واسع، أخباراً عن منع تلميذة ترتدي النقاب أو الخمار من دخول مؤسسة تعليمية بمدينة شفشاون (شمال المغرب).

وقد أثارت هذه الأخبار الجدل من جديد حول شكل اللباس الذي يجب أن يلتزم بارتدائه التلاميذُ والتلميذات في المؤسسات التعليمية المغربية.

"منع"تلميذة منقبة من الدراسة يخلق جدلا بشفشاون…!

Publiée par Chiker Elaziz sur Samedi 3 octobre 2020

وقد خلف لباس طفلة مغربية بإحدى الإعداديات بمدينة شفشاون (شمال المغرب) الكثير من الجدل، بعدما ذهبت للفصل الدراسي بالنقاب أو الخمار ما دفع بإدارة المؤسسة التعليمية اتخاذ قرار منعها من حضور الدرس بسبب ارتداذها النقاب أو الخمار.

وكشف المدير الإقليمي لوزارة التعليم رشيد كايز في تصريح لموقع هسبريس المحلي أنه تم عقد اجتماع مع والدي الطفلة “خلص إلى اقتناعهما باقتصار لباس ابنتهما على الحجاب”.

تلميذة بإحدى الثانويات الإعدادية بمدينة شفشاون تخلق الجدل بلباسها بعدما ولجت المؤسسة التربوية مرتدية النقاب، ما حذا…

Publiée par HESPRESS sur Dimanche 4 octobre 2020

ونفى المدير الإقليمي ما يروج من أخبار حول طرد الطفلة بسبب لباسها مؤكدا أن “المؤسسة العمومية لن تطرد أيا كان بسبب لباسه، لكن مع ضرورة احترام القانون الداخلي للمؤسسات التعليمية الذي يقتضي الحضور بزي مناسب للتحصيل الدراسي”، مشيرا إلى أن التواصل بين التلاميذ والمدرسين يقتضي معرفة الهوية.

بعد ذلك، توالت ردود الفعل المنددة، خصوصاً على الفيسبوك؛ إذ اعتبر البعض أن أمر المنع هذا يتعارض مع ما جاء في الدستور المغربي، الذي ينص على أن المغرب دولة إسلامية.

ورأى آخرون أن الأمر حرية شخصية، وأنه ليس عدلاً أن تُحرم المنقبة من دراستها.

وأثارت صورة الطفلة بلباسها العديد من ردود الفعل على مستوى مواقع التواصل الاجتماعي، وقد عبّر كذلك البعض عن استيائهم من خطوة إدارة المدرسة في حق التلميذات.

ويرى رئيس الهيئة الديمقراطية المغربية لحقوق الإنسان أن ارتداء الخمار أو النقاب داخل المؤسسات التعليمية “مسألة قناعات شخصية، يجب أن تراعى في ظل احترام الحريات”.

اضف رد