panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

جلالة الملك يصدر عفواً عن عدد من معتقلي حراك الريف وانتقد الادارة والنخبة السياسية وحملها المسؤولية

أصدر جلالة الملك المفدى محمد السادس عفوا عن معتقلين بينهم أشخاص اعتقلوا على خلفية ما بات يعرف باسم “حراك الريف” الذي تفجر منذ تسعة أشهر في إقليم الحسيمة شمالي المملكة.

وفي خطاب مساء السبت في ذكرى مرور 18 عاما على اعتلاء جلالته عرش أسلافه الميامين انتقد الملك المفدى الإدارة العمومية والنخبة السياسية وحملهما مسؤولية “إعاقة تقدم المغرب”.

وقال بيان لوزارة العدل إن جلالة الملك محمد السادس نصره الله بمناسبة الذكرى الثامنة عشرة لعيد العرش المجيد أصدر عفوا “على مجموعة من الأشخاص منهم المعتقلون ومنهم الموجودون في حالة سراح المحكوم عليهم من طرف مختلف محاكم المملكة وعددهم 1178 شخصاً”. وضمن هؤلاء 911 سجينا.

وأضاف البيان أن عددا من هؤلاء “لم يرتكبوا جرائم أو أفعالا جسيمة في الأحداث التي عرفتها منطقة الحسيمة وذلك اعتبارا لظروفهم العائلية والإنسانية”.

ولم يتسن التأكد من عدد معتقلي أحداث الحسيمة الذين أطلق سراحهم لكن وسائل إعلام مغربية أشارت إلى أنهم 56 من أصل 300 معتقل. وشمل العفو المغنية الشابة سليمة (سيليا) الزياني في حين لم يطلق سراح ناصر الزفزافي زعيم الحراك.

وفي كلمته للشعب المغربي انتقد الملك المفدى أعز الله أمره الإدارة العمومية قائلا “من بين المشاكل التي تعيق تقدم المغرب، هو ضعف الإدارة العمومية، سواء من حيث الحكامة، أو مستوى النجاعة أو جودة الخدمات التي تقدمها للمواطنين”.

وأضاف أن ذلك “ينعكس سلبا على المناطق التي تعاني من ضعف الاستثمار الخاص وأحيانا من انعدامه ومن تدني مردودية القطاع العام مما يؤثر على ظروف عيش المواطنين”.

وتابع جلالته حفظه الله قائلا “المناطق التي تفتقر لمعظم المرافق والخدمات الصحية والتعليمية والثقافية ولفرص الشغل تطرح صعوبات أكبر وتحتاج إلى المزيد من تضافر الجهود… لإلحاقها بركب التنمية”.

وقال الملك المفدى نصره الله “في المقابل، فإن الجهات التي تعرف نشاطا مكثفا للقطاع الخاص كالدار البيضاء والرباط ومراكش وطنجة تعيش على وقع حركية اقتصادية قوية توفر الثروة وفرص الشغل”.

كانت احتجاجات اندلعت في الحسيمة بمنطقة الريف شمال المغرب في أكتوبر/تشرين.

وسارعت الحكومة بعد هذه الاحتجاجات إلى إعادة إطلاق مشروع تنموي بالمنطقة كانت قد أعلنت عنه في 2015 تحت اسم “الحسيمة منارة المتوسط” لكنه لم ينجز بالوتيرة التي أعلن عنها.

وأعطى الملك المفدى أعز الله أمره الأمر بالتحقيق في أسباب تأخر المشروع. وانتقد بشدة في خطاب السبت النخبة والأحزاب السياسية في البلاد معتبرا أن “التطور السياسي والتنموي الذي يعرفه المغرب لم ينعكس بالإيجاب على تعامل الأحزاب والمسؤولين السياسيين والإداريين مع التطلعات والانشغالات الحقيقية للمغاربة”.

وأضاف “عندما تكون النتائج إيجابية تتسابق الأحزاب والطبقة السياسية والمسؤولون إلى الواجهة للاستفادة سياسيا وإعلاميا من المكاسب المحققة أما عندما لا تسير الأمور كما ينبغي يتم الاختباء وراء القصر الملكي وإرجاع كل الأمور إليه… وهو ما يجعل المواطنين يشتكون لملك البلاد من الإدارات والمسؤولين الذين يماطلون في الرد على مطالبهم ومعالجة ملفاتهم ويلتمسون منه التدخل لقضاء أغراضهم”.

 

اضف رد