panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

جلالة الملك يقيم مأدبة عشاء على شرف الرؤساء المشاركين في قمة الاتحاد الأفريقي بأديس أبابا

أقام جلال الملك محمد السادس أعز الله أمره، مأدبة عشاء، مساء اليوم، على شرف رؤوساء الدول والحكومات، في مقر اقامته في فندق شيراتون، والذين وصلوا إلى مدينة أديس ابابا الإثيوبية  للمشاركة في القمة الـ28  التي ستنطلق أعمالها غداً الإثنين.

أديس أبابا – قال دبلوماسي رفيع المستوى بإثيوبية أن الاتحاد الإفريقي سيعقد جلسة مغلقة صباح الاثنين ستخصص لمناقشة طلب عودة المغرب إلى الاتحاد قبيل الجلسة الافتتاحية للقمة التي تنطلق في اليوم ذاته.

وعقب انتهاء الجلسة المغلقة ستقام مراسم توقيع القادة الأفارقة على عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي ورفع العلم في مقر الاتحاد، وفق المصدر ذاته الذي فضل عدم الكشف عن هويته.

وسيشارك الملك المفدى محمد السادس في القمة عقب مراسم التوقيع على عودة الرباط إلى الاتحاد ورفع علم المغرب في القمة الإفريقية.

وتحظى عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي، الذي يعد عائلته المؤسساتية الطبيعية، بدعم الأغلبية الساحقة بالاتحاد، خاصة وأن بلدان القارة من حقهم اليوم التصويت على الأفاق المستقبلية المتبادلة المنافع، في إطار تضامني يندرج في منطق التنمية والازدهار المشتركين.

وقد وجد الملك المفدى محمد السادس  اهتماما خاصا من الدولة المضيفة التي لعبت دوراً كبيراً في الجهود المبذولة لعودة المملكة المغربية الشريفة إلى الاتحاد الأفريقي.

وتأتي مأدبة العشاء التي دعا إليها جلالة الملك مساء اليوم الأحد في اطار فتح آفاق للعلاقات المغربية ـ الأفريقية؛ واحداث انفراجة في العلاقة المغربية مع الاتحاد الأفريقي. حيث نجحت إثيوبيا في ترتيب اللقاء بين رئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي ووزير الخارجية المغربي صلاح الدين مزوار.

كما تأتي هذه الدعوة إلى مأدبة العشاء في اطار كسر الحواجز والفجوات التي كانت بين المغرب وبعض الدول الأفريقية؛ وإن أكثر من 36 رئيس دولة أكدوا مشاركتهم في مأدبة العشاء التي دعا لها جلالته.

وتفيد المصادر، سيلقي رئيس الوزراء الإثيوبي بكلمة الترحيب لجلالة الملك محمد السادس. كما سيلقي في المناسبة رئيس الدورة الحالية للاتحاد الأفريقي الرئيس ادريس دبي رئيس جمهورية تشاد. أما كلمة جلالة الملك فستكون في الجلسة الافتتاحية للقمة صباح يوم الاثنين.

وحسب الترتيبات ستسبق الجلسة الافتتاحية للقمة جلسة مغلقة يبحث فيها القادة الافارقة طلب عودة المغرب؛ وعدد من الملفات المهمة.

ووصل الملك المفدى حفظه الله، صباح أمس السبت إلى أديس أبابا على رأس وفد رسمي يضم المستشار الملكي فؤاد عالي الهمة ووزير الشؤون الخارجية والتعاون في حكومة تصريف الأعمال صلاح الدين مزوار والوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون ناصر بوريطة إلى جانب عدد من الشخصيات المدنية والعسكرية.

وكانت وزارة القصور الملكية والتشريفات والأوسمة المغربية قد أعلنت الجمعة في بيان أن هذه الزيارة “تندرج في إطار المساعي التي يبذلها جلالة الملك من أجل عودة المملكة إلى الاتحاد الإفريقي”، دون أن تذكر ما إذا كان جلالة الملك سيحضر أشغال القمة الإفريقية أما لا.

ويُنتظر أن يحسم في الساعات القادمة طلب المغرب الانضمام إلى الاتحاد.

وانسحب المغرب في 1984 من منظمة الوحدة الإفريقية (الاتحاد الإفريقي حاليا) احتجاجا على قبول الأخير لعضوية جبهة البوليساريو الانفصالية.

وبدأ رؤساء الدول والحكومات الأعضاء بالاتحاد الإفريقي عصر الأحد اجتمعا مغلقا بمقر الاتحاد بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

ويخصص اجتماع الأحد لبحث عملية إصلاح وإعادة هيكلة آلية عمل مفوضية الاتحاد، وتمويل ميزانية الاتحاد الإفريقي للعام 2017.

وتنطلق القمة الإفريقية الـ28 رسميا صباح الاثنين بمقر الاتحاد تسبقها جلسة مغلقة يبحث خلالها القادة الأفارقة طلب عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي وأجندة القمة الـ28 للاتحاد.

وتأتي القمة الحالية بينما يواجه الاتحاد الإفريقي مشكلات في إيجاد مصادر تمويل لميزانيته لأن 60 بالمئة منها تأتي من المانحين والنسبة الباقية تأتي من مصادر أخرى.

ومن المتوقع أن تبلغ الميزانية المقترحة للاتحاد للعام 2017 نحو 1.2 مليار دولار مقابل 700 مليون دولار حاليا.

اضف رد