panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

جماعة العدل والإحسان المحظورة تطالب “الدولة” بكشف حقيقة مقتل “كمال العماري”

الرباط -احتج عشرات النشطاء من جماعة العدل والإحسان ( المظورة) مساء يوم السبت امام البرلمان، في وقفة بمناسبة الذكرى السابعة لمقتله الشاب الذي كان ينتمي قيد حياته للجماعة ونشط في حركة 20 فبراير.

واحتج العشرات من جماعة الإحسان الصوفية امام مقر البرلمان بالعاصمة الرباط، رفعت فيها شعارات نضالية تتهم “الأجهزة الأمنية” بالتورط في مقتله،رفعت فيها شعارات مطالبة بالكشف عن حقيقة مقتل عماري، قالت عنها الجماعة إن هدفها هو “تسليط الضوء على هذا الملف الذي استمر لمدة سبع سنوات دون أن تُقدم الدولة خطوة في درب كشف الحقيقة وإنصاف ذوي الشهيد”.

استمرت الوقفة الاحتجاجية  ساعة ونصف، وعلى غير العادة لم ترافقها قوات الأمن، رفعت خلالها شعارات مناهضة “للسلطات الأمنية”، من قبيل “العماري مات مقتول والمخزن هو المسؤول”، “دم الشهداء ما يمشي هباء”، كما طالب فيها أعضاء الجماعة بالكشف عن حقيقة مقتله وإنصاف عائلته وجبر ضررها.

البث المباشر لفعاليات الذكرى السابعة لاغتيال الشهيد كمال عماري – وقفة أمام البرلمان بالرباط#الشهيد_كمال_عماري#القضية_أمانة#الحقيقة_الإنصاف_جبرالضرر#الذكرى_7

Publiée par ‎قناة الشاهد – Chahed.Tv‎ sur samedi 2 juin 2018

يشار إلى أن قاضي التحقيق قد أصدر، منذ سنتين، أمرا بعدم المتابعة في ملف وفاة كمال العماري، أحد نشطاء عشرين فبراير على إثر العنف الذي تعرض له أثناء تدخل قوات الأمن لمنع تظاهرة إحتجاجية لحركة عشرين فبراير بمدينة أسفي، يوم الأحد 29 ماي 2011، وقد أحيل الملف على قاضي التحقيق منذ سنة 2012، بناءا على ملتمس من النيابة العامة.

اضف رد