أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

جماعة “العدل والإحسان” تصف الأحكام القضائية بحق نشطاء الريف “توظيفا واضحا للقضاء في تصفية حسابات سياسية فجة مع مواطنين أحرار”

جماعة “العدل والإحسان”(المحظورة)،اعتبرت الأحكام بأنها  “توظيفا واضحا للقضاء في تصفية حسابات سياسية فجة مع مواطنين أحرار خرجوا ليعبروا بشكل سلمي وحضاري عن مطالب مشروعة تهم حق أبناء هذا البلد في أن تسخر ثروات وطنهم في العدالة والعيش الكريم”.

ودعت الجماعة، في بيان نشر على موقعها الرسمي، إلى “إلغاء هذه الأحكام الجائرة كما ندعو كل أحرار البلد إلى رفضها وإلى الوقوف صفا واحدا متراصا في وجه هذا التغول الخطير للسلطة والذي تجاوز كل الحدود بحرصه على قمع كل الأصوات الحرة التي تدافع عن مطالب مشروعة لتبقى لها اليد الطولى تتصرف كما تشاء في ثروات البلد تبذيرا وفسادا وشراء للذمم وإنفاقا سفيها بدون أي محاسبة”، وفق قولها.

وأوضحت الجماعة أن “هذه الأحكام تضع الفاعلين السياسيين أمام امتحان عسير ومسؤولية جسيمة خصوصا المنخرطين في العملية السياسية المخزنية الذين حرضوا مباشرة وجهارا على هذا الظلم الفظيع عندما اتهموا المحتجين السلميين بالتهم الباطلة المعلومة بالانفصال وإثارة الفتن . فالمغرب لمن يقرأ عمق الأحداث والتحولات الجارية في مفترق طرق واضح لكل بصير”.

وتساءلت: “فهل تأخذ البعض منا العزة بالإثم فيفتح مستقبل البلد على المجهول؟ أم نتصالح مع الذات ونقر الحرية والكرامة والديمقراطية والعدالة الاجتماعية للجميع فينجو البلد بجميع أبنائه”.

وكانت محكمة الجنايات بالدار البيضاء قد وزعت في وقت متأخر من ليل أمس الثلاثاء، أحكاما بالسجن النافذ بحق معتقلي حراك الريف وصلت إلى 308 سنوات سجنا، كان أقساها، في حق ناصر الزفزافي قائد الحراك (20 سنة)، ونبيل امحجيق (20 سنة)، ووسيم البوستاتي (20 سنة)، وسمير اغيد (20 سنة).

اضف رد