أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

جنرال ومسؤول مخابرات سعودى متقاعد يلتقي مسؤولين إسرائيليين في تل أبيب!

تل ابيب – كشفت صحيفة (هآرتس) الإسرائيلية اليوم الجمعة، إن ضابط المخابرات السعودي السابق اللواء أنور عشقي، عقد عدة اجتماعات مع مسؤولين إسرائيليين هذا الأسبوع.

وأضافت الصحيفة أن المسؤول السعودي التقى بالمدير العام لوزارة الخارجية الإسرائيلية (دوري غولد) وأعضاء من الكنيست معارضين.

وأشارت الصحيفة إلى أن عشقي وصل إلى إسرائيل على رأس وفد سعودي رفيع المستوى، ضم أكاديميين ورجال أعمال.

ولفتت الصحيفة أن الوفد السعودي ناقش مع الإسرائيليين سبل دفع عملية التسوية في الشرق الأوسط على أساس المبادرة العربية للسلام.

لقاءات عشقي السرية مع مسؤولي تل أبيب كانت تجلي آخر لموقفه من التطبيع ونقل الرسائل بين الجانبين، وكشف تقارير غربية عن  اجتماعات عقدها اللواء السعودي مع دوري جولد مدير عام وزارة الخارجية الإسرائيلية في يونيو الماضي، لافتة إلى أن اجتماعات مماثلة ستعقد في الفترة القادمة يشارك بها ممثلون لم يعودوا يشغلون مناصب حكومية رسمية من البلدين في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، وسيشارك فيه الأمير تركي الفيصل، ويعقوب عميدرور، الرئيس السابق لمجلس الأمن القومي الإسرائيلي حيث هناك وفد سعودي في تل أبيب.

وعشقي البالغ من العمر 73 عاما، يعمل رئيسا لمركز الشرق الأوسط في جدة للدراسات الاستراتيجية والقانونية والمستشار السابق للأمير السعودي والسفير في الولايات المتحدة، بندر بن سلطان، وهو اليوم جنرال متقاعد، كما عمل عشقي في وزارة الخارجية، ويترأس حاليا المعهد السعودي للدراسات الاستراتيجية.

وتشير (هآرتس) إلى أن العلاقة بين عشقي والحكومة السعودية والقصر الملكي غير واضحة في هذه الأيام، ورغم أن الزيارة غير رسمية، إلا أنها غريبة وغير ممكنة بدون موافقة الحكومة السعودية كما تقول الصحيفة.

يذكر أن عشقي التقي بشكل علني المدير العام لوزارة الخارجية الإسرائيلية (دوري غولد) في يونيو عام 2015 داخل معهد بحوث في واشنطن، بعد عدة لقاءات غير علنية بين الجانبين في المجال الأكاديمي.

وتذكر الصحيفة أن الوفد السعودي توجه من تل أبيب إلى رام الله والتقى بالرئيس الفلسطيني محمود عباس وعدد من المسؤولين الفلسطينيين.

وتؤكد الصحيفة أن عشقي التقى مسؤوليين إسرائيليين اثنين هما (غولد) و (مردخاي) في أحد فنادق القدس وليس في المؤسسات الحكومية. وتقل الصحيفة إن عشقي التقي اليوم الجمعة، بممثلين عن الأحزاب الإسرائيلية الذين بدورهم عرضوا على الجنرال السعودي السابق استقبالهم في السعودية لتطوير العلاقات بين الجانبين من أجل دفع العملية السلمية في المنطقة وإكمال ما بدأ به الرئيس المصري الراحل أنور السادات.

وخلال اجتماعه بأعضاء الكنيست تحدث عشقي عن علاقته بالمدير العام لوزارة الخارجية الإسرائيلية دوري غولد، وذكرهم بأن الأخير أصدر كتابا قبل عقد من الزمن يهاجم فيه السعودية تحت عنوان (مملكة الشر)، وأشار عشقي إلى أن المسؤول في الخارجية الإسرائيلية اعتذر منه خلال اللقاءات وقال إنه كان مخطئا في بعض ما كتبه، وشدد على أنه يريد تعزيز العلاقات بين المملكة العربية السعودية وإسرائيل.

وكشف موقع «فيترانس توداي» الأمريكي، قبل شهور عن أنه تم توقيع مذكرة تفاهم حول التعاون العسكري المشترك بين إسرائيل والمملكة العربية السعودية في البحر الأحمر، استنادًا لوثيقة سرّبها مسئول عسكري رفيع المستوى على صلة بالحزب اليساري اليهودي ميرتس في عام 2014″. 

وأضاف الموقع في تقريرٍ نشره، أنّ الاتفاق خلص إلى أن السعودية وإسرائيل ستديران مضيق باب المندب وخليج عدن وقناة السويس، بالإضافة إلى الدول المطلة أيضًا على البحر الأحمر، مشيرًا إلى أن المعلومات المنشورة من هذا المصدر ذكرت أن إسرائيل استضافت عددًا من الضباط السعوديين للمشاركة في دورات تدريبية عسكرية في قاعدة البولونيوم من ميناء حيفا في عام 2015. 

ولفت الموقع إلى أن هذا التعاون السعودي الإسرائيلي يهدف إلى دعم الأمن والاستقرار بالمنطقة، ومكافحة الجماعات الإرهابية في البحر الأحمر، موضحة أن المصدر على علم بتشكيل فريق عمل مشترك من قِبَل إسرائيل والسعودية في جزيرة تيران. 

وفي سبتمبر الماضي، قال موقع “والا الإخباري العبري” إن، “رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو هاتف العاهل السعودي الملك سلمان وناقش معه الأحداث التي شهدها المسجد الأقصى”، وكان المستوطنون اليهود قد شنوا في هذا الشهر هجمات على المصلين الفلسطينيين في باحات المسجد منتهكين حرمة المقدسات الإسلامية. 

اخبار العالم الان أنور عشقي.. همزة الوصل بين المملكة السعودية والاحتلال الإسرائيلي من موقع التحرير الإخبـاري وتم نقلة بواسطة خدمة RSS وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه علي عاتق التحرير الإخبـاري ويمكنكم مشاهدة الرابط الاصلي للخبر من هنا التحرير الإخبـاري.

 

4382

اضف رد