أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

جوليا بطرس تعود إلى جمهورها بحفلة وألبوم جديد

ثريا ميموني

بعد غيابها لأزيد من سنتين، قررت الفنانة اللبنانية العودة من جديد للساحة الفنية بألبوم جديد انتهت من تسجيله  قبل ثلاثة أسابيع في العاصمة التشيكية براغ، ويؤشر هذا الألبوم الفني الجديد الذي يضم 11 أغنية بينها 5 أغنيات وطنية و6 عاطفية، على عودة قوية لن تكون كغيرها من العودات…

ويخضع هذا العمل الجديد حاليا للمسات الأخيرة، بعد أن بلغت التحضيرات مرحلة التوزيع مع الموسيقي ميشال فاضل، وتعاونت جوليا في هذا الألبوم مع عدد من الأسماء الكبيرة سواء الشعراء أو الملحنين و الموزعين، وعلى سبيل المثال لا الحصر نذكر منهم الشاعر فادي الراعي ونبيل أبو عبدو، والملحن المقتدر زياد بطرس والموزع ميشال فاضل وداني حلو. ولم يتقرّر بعد التاريخ النهائي لطرح الألبوم إلآ أنّ المؤكد في الموضوع أن طرحه سيكون قريبًا جدًّا.

 ونشرت جوليا على صفحتها عبر موقع “الفيسبوك” للتواصل الاجتماعي ، تغريدة مقتضبة أكدت من خلالها أنها لن تطرح الألبوم بالكامل دفعة واحدة عدم طرح الألبوم بالكامل دفعة واحدة، مفضلة طرح الأغنية تلو الأخرى، أسوة بما فعلته النجمة دنيا سمير غانم من قبل من خلال ألبومها “واحدة تانية خالص” وكانت تجربة ناجحة للغاية.

 وارتباطا بذات الموضوع، أشار الملحن زياد بطرس إلى أنّ الـ11 أغنية تحمل في ثناياها أغاني تنبض بحب الوطن وأخرى تشجع قوى النضال الفلسطيني على المقاومة، وهو لون غنائي عرفت به الفنانة جوليا بطرس بالإضافة إلى أعمالها الرومانسية التي تتخلّد في الذاكرة.

وموازاة مع موعد طرح الألبوم قررت الفنانة جوليا بطرس العودة مجددا لعالم الحفلات والسهرات، من خلال احياءها حفل غنائي يوم 27 من شهر غشت المقبل، في الواجهة البحرية لمدينة الضبية اللبنانية، وتهدف جوليا من وراء الخطوة الخروج عن المألوف ، وتكسير القاعدة التي يتحدد من خلالها أنّها مقلّة جدًّا في حفلاتها بشكل متعمد، وستقدم جوليا بطرس خلال هذه الحفلة المتميّزة جدًّا أغاني من ألبومها الجديد.

جوليا بطرس مغنية لبنانية بدأت أولى خطواتها في المجال افني مبكرة وسنها لم يتجاوز السابعة عشرة ، عندما غنت أول أغنية لها وكانت بعنوان “غابت شمس الحق” وقد لاقت تلك الأغنية نجاحا واسعا في ذلك الوقت، بعد ذلك توالت النجاحات من خلال مجموعة من الأعمال الرائعة من قبيل “وين الملاين” التي زلزلت عرش إسرائيل وفضحت كيانه وعرت على جابروته وطغيانه. من حينها غنت الكثير من الأغاني الوطنية حيث أصبح لها بعدها قاعدة جماهيرية واسعة وعرفت بأغانيها الوطنية في عقد الثمانينات والتسعينات وهي شقيقة الملحن الموسيقي زياد بطرس.

اضف رد