أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

حديث عن إلغاء استيراد أطنان من النفايات الإيطالية بعد تدخل جلالة الملك

نقلت مصادر وصفت بالمطلعة- قولها، إن جهات عليا في شخص جلالة الملك أصدر تعليماته السامية ، للحكومة تقضي بإلغاء الصفقة التي أبرمتها مع إيطاليا فيما يتعلق باستيراد المغرب لـ2500 طن من النفايات،

يأتي هدا القرار ، بعد أن تحولت نفايات إيطالية “مستوردة” إلى قضية رأي عام في المغرب، واعلان وزارة البيئة  عزمها حرق 2500 طن من النفايات المطاطية والبلاستيكية، وهو ما جعل وزارة البيئة هدفا لحملة شرسة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأضاف نفس المصدر ، أنه من المقرر أن التحقيق سينصب حول معرفة عدد الشركات التي تستورد النفايات البلاستيكية لأغراض صناعية، و كذا الإجابة عن التساؤلات التي يطرحها الشارع المغربي مثل : هل شركات الإسمنت في الدول الأوربية تستعمل هذا النوع من النفايات؟ وإذا كان هذا صحيحا، ما هي الشروط والمعايير الاحترازية، التي يتم فيها حرق هذه النفايات حتى لا تتأثر البيئة بالغازات المنبعثة منها؟ وهل هذه الشروط متوفرة في المغرب؟

 وتشير إلى أن التحقيق سينصب في الدرجة الأولى حول الضررر الدي ممكن أن يلحق بالبيئية في البلاد من  النفايات و كذا معرفة عدد الشركات التي تستورد النفايات البلاستيكية لأغراض صناعية .

وكانت  فئة عريضة من المغاربة قد نددت على موقع فيسبوك بالخصوص، وهو الموقع الاجتماعي الأكثر استخداما في المغرب، باستيراد النفايات تحت هاشتاغ: المغرب_ليس_مزبلة، و ريحتكم_عطات، و حنا_ماشي_مزبلة.

مواقع التواصل الاجتماعي اشتعلت أيضا بعد انتشار الخبر، ونُشرت التعليقات والصور والفيديوهات المنددة، وشن هجوم كبير على الحكومة وبشكل خاص على وزيرة البيئة حكيمة الحيطي التي بدت في وضع لا تحسد عليه وقد صب عليها آلاف مرتادي الشبكات الاجتماعية جام غضبهم، إذ طالبها البعض بالاستقالة واعتبر البعض الآخر مشاركتها المرتقبة في قمة المناخ التي سيحتضنها المغرب قريبا أمرا مثيرا للسخرية وغير ذي معنى، بل وصل الأمر إلى حد التشكيك في وطنيتها.

والغضب الكبير على الشبكات الاجتماعية ترجم أيضا إلى وقفات احتجاجية في بعض المدن المغربية للتعبير عن رفض حرق النفايات الإيطالية في المغرب. وبالموازاة مع ذلك تم إطلاق حملة للتوقيع على عريضة إلكترونية ضد قرار جلب النفايات. وتنص العريضة التي وقعها حتى الآن حوالي 19 ألف شخص على أن “النفايات الإيطالية التي تم شحنها إلى الأراضي المغربية تمثل تهديدا خطيرا لصحة المواطنين”.

وتفاعل السياسي المغربي، عضو حزب الأصالة والمعاصرة صلاح الوديع، أيضا مع الموضوع على فيسبوك ونشر فيديو تلقاه من صديق إيطالي وفيه يعبر حاكم أحد أكثر مناطق إيطاليا تلوثا، عن فخره بأنه تخلص من مشكلة النفايات بأن بعثها إلى المغرب. وهو ما علّق عليه الوديع بـ”أنه عار… وأن الحكومة المغربية تتحمل مسؤولية ما حدث وتبعاته…”.

ويأتي هذا الجدل الكبير في الوقت الذي فرض فيه المغرب رسميا منع إنتاج واستخدام الأكياس البلاستيكية، وفي وقت تستعد فيه البلاد أيضا لاحتضان القمة العالمية للمناخ “كوب 22” التي ستعرف مشاركة عدد كبير من الدول، خاصة أن هذه القمة ينظر لها على أنها مناسبة لتفعيل ما تمّت المصادقة عليه في قمة باريس. وربط البعض بين تزامن كل هذا مع قرار وصول النفايات الإيطالية بطريقة ساخرة.

اضف رد