أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

حرق العلم المغربي في أسطنبول التركية يثير موجة غضب عارمة

أثارت مقطع شريط فيديون إقدام مواطن مغربي من المغاربة العالقيين بالعاصمة التركية بسبب جائحة كورونا المستجد، على حرق العلم الوطني المغربي، غضبا عارما لدى المغاربة، وقد عبر الكثيرون منهم عن استيائهم عبر منصات التواصل الإجتماعي.

وحسب مقطع الفيديو، يظهر أنه مقيم بالديار التركية ، أن المواطن الذي أقدم على حرق العلم الوطني المغربي، ينحدر من مدينة بركان وينتمي لحزب سياسي مغربي ، وأنه لا يشرف أبنا بركان الاشاوس والشرفاء الوطنيين .

تداولت رواد ونشطاء مواقع التواصل الالجتماعي في المغربي اليوم الأحدن وبشكل واسع الانتشار صور لمواطن مغربي ، يقال أنه احد المغاربة العالقيين في العاصمة التركية أسطنبول بسبب الوابء الذي ضرب العالم ، فيروس كورونا المستجد، ولا يعلم أحد الأسباب الحقيقة وراء هذا العمل الذي لا يغتقفر لا من قبل الوطن ولا المواطنين، وواجه رواد الفايس بوك تلك الصور بوابل من التنديدات والاستنكار وعم غضب عارم وسط المواطنين، خاصة وأن المقدم على الفعل الشنيع، ماسك بيديه الناجيستين والقذرتين “العلم الوطني ” علم الأشرفا والشرفاء ، قبل أن يشعل النار به ويعلن عن  تنكره الجنسيته المغربية.

ان كل الإنجازات العظيمة التي عملها المغرب بفضل الله وبفضل حنكة وحكمة جلال الملك المفدى محمد السادس حفظه الله ورعاه، حيث كان التوجيه والمتابعة وقيادة الدفة عن قرب حيث جسد التلاحم في أبهى الصور مع قائد الوطن والجيش والاجهزة الامنية والحكومة والشعب المغربي العظيم. صفا واحدا خلف القيادة العلوية لحماية الوطن من وباء فيروس كورونا، حيث تكمن سر قوة المملكة المغربية الشريفة رغم قلة الموارد ،واليوم كل المغاربة يتفاخرون بملكهم وكلهم عز وشموخ وهذا ارثنا وايماننا الراسخ بالدولة العلوية الشريفة ،ويجدد العهد كل المغاربة من الشمال إلى الجنوب ومن الشرق  إلى الغرب لسبط الرسول الكريم الملك محمد السادس ابن الحسن المعظم بالاخلاص والولاء والانتماء له ،ويبعثون رسائل العز والمحبة لكل إخوانهم في القوات المسلحة والاجهزة الامنية حيث وستبقى سهامهم مشرعة ضد المحن.

تحية شكر وتقدير ومحبة لخط الدفاع الأول في هذه الجانحة اخواتنا من أطباء وممرضين وكوادر مساندة في كل القطاعات وأجهزتنا الأمنية بأنواعها وأشكالها والقوات المسلحة الملكية وكلنا فخر بهم جميعا .

وبحنكة الملك المفدى آمير المؤمنين حفظه الله أصبحت المملكة مركزاً للعالم والعربي والإسلامي والأفريقي ، مثالا يحتذى به لمحاربة آفة العصر فيروس كورونا في العالم، ومنارة لكل العالم بما تقدمه بتوجيهات سيد البلاد المفدى ومتابعة كل الصعاب وفي كل الميادين، يقود الجبهات ليلا نهارا، لا يكل ولا يمل؛ من أجل شعبه الأمين الوفي، واعتلى بذلك قمة الإنسانية فتجلت المشاريع التي أطلقها مولنا حفظه الله بعد تربعه عرش اسلافه الميامين “الإنسان أغلى ما نملك” والتي تجلت في مشروع ملكي ” التنمية البشرية” ، سكنتب أعماله جبين الحضارة العالمية، ليكون «الوطن» قُرة أعيننا ونبض فؤادنا، يُفاخر بما أولته حكومتنا من جهود في سبيل رفعة وعزة الوطن، ليقف المواطن مردداً بزهو وشموخ: «عاش الملك، عاش الوطن»، وهي شعار علمنا الوطني «الله الوطن الملك» نرددها في كل أرجاء الوطن وخارج الوطن من أبناء شعبنا الوفي ونسعد بها، ضاربين بذلك أروع الأمثلة في الولاء والوفاء والعطاء.

فحكمة جلالة الملك – حفظه الله – كانت بمثابة ميزان ضبط للتعامل مع هذا الوباء واجتثاثه من وطننا الحبيب الغالي.

وامتازت قيادة جلالة الملك المعظم بالحنكة والذكاء وفاقت كل الإجراءات الإقليمية والعالمية، من خلال قفزاتها المتتابعة في القضاء على هذا الفيروس من خلال التوجيه المباشر لجلالة الملك، وأسهمت سياسته وتوجيهاته الحكيمة المُعتدلة على إحتواء الموقف مما أدى إلى السيطرة على انتشار فايروس كورونا.

 

يعاقب القانون المغربي من أهان المملكة ورموزها بإحدى الوسائل الواردة في الفصل 263 من القانون الجنائي بالحبس من 6 أشهر إلى 3 سنوات، مع غرامة مالية من 10.000 درهم إلى 100.000 درهم.

وحسب ما أكدته المحامية بهيئة المحامين بالرباط “سهام قشار” لأحد المنابر الإعلامية، فإن العقوبة تكون من سنة واحدة حبسا إلى 5 سنوات، والغرامة من 10.000 إلى 100.000 درهم إذا تمت هذه الإهانة في اجتماع أو تجمع؛ كما يعاقب على محاولة إهانة علم المملكة بالعقوبة نفسها.

بالإضافة إلى هذه الأحكام الحكمُ على من أهان علم المملكة بـ”الحرمان من أحد الحقوق أو أكثر، ما بين سنة على الأقل وعشر سنوات على الأكثر، أو المنع من الإقامة لمدة سنتين إلى عشر سنوات، طبقا للفصل 1.267 من القانون الجنائي المعدل بالقانون رقم 15.73″.

وتحدد بعض نصوص القانون الجنائي معنى علم المملكة ورموزها: كشعار المملكة المنصوص عليه في فصل من فصول الدستور، ولواء المملكة، والنشيد الوطني، كما هما محددان بالظهير الشريف 1.05.99، وكذلك رمز المملكة كما تم تعريفه في الظهير الشريف 1.00.284.

اضف رد