panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

“حزب الأحرار ” يندد بالتصريحات “الخطيرة” لزعيم حزب الاستقلال حميد شباط

ندد حزب التجمع الوطني للأحرار  بشدة الثلاثاء التصريحات “الخطيرة” لزعيم حزب الاستقلال حميد شباط التي قال فيها ان موريتانيا أراضٍ مغربية، وقال الحزب ان حديثه ينم عن “جهل عميق” بتوجهات المملكة ولا يمس الا مصداقيته شخصيا.

وجاءت تصريحات حميد شباط ،في لقاء نظمته نقابة الاتحاد العام للشغالين المقربة من الحزب في الرباط، قال شباط إن “الانفصال الذي وقع عام 1959 خلق مشاكل للمغرب، ومن ذلك تأسيس دولة موريتانيا رغم أن هذه الأراضي تبقى مغربية وأن كل المؤرخين يؤكدون على ذلك”.

وقال الحزب في بيان له إن ” التجمع الوطني للأحرار وهو يتابع تداعيات التصريحات الأخيرة للأمين العام لحزب سياسي مغربي حول الحدود مع الجارة الشقيقة موريتانيا واستقلالها، ليؤكد:

  • أنه في ظل الإرادة القوية للمغرب وصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله للعمل على التقريب بين دول القارة الإفريقية إنه لمن المقلق أن تصدر تصريحات غير مسؤولة عن زعيم حزب مغربي في حق بلد جار.

  • أن حزب التجمع الوطني للأحرار يعلن عن توجسه من الانعكاسات السلبية لمثل هذه التصريحات اللامسؤولة على مسار ملف قضيتنا الوطنية الأولى؛

  • أن الالتزام ببناء اتحاد مغاربي كخيار استراتيجي وضمنه الشقيقة موريتانيا التزام دستوري لكل المغارية؛

  • يدعو الشعب والحكومة الموريتانيين لعدم الاكتراث بمثل هذه التصريحات التي لا تعبر إلا عن رأي أصحابها؛

  • أن تزامن هذه التصريحات مع عزم المغرب العودة إلى أسرته الإفريقية تخدم أجندة خصوم القضية الوطنية

  • أن في هذا السياق العام من المفترض أن تبدي الأحزاب السياسية اتزانا في مواقفها حول القضايا الإستراتيجية التي تمس بلادنا وأن تلعب دورا محوريا في تقريب وجهات النظر لا تغذية التوتر عبر إطلاق تصريحات لا يمكن الا تكون عواقبها مؤسفة كما تتبعنا جميعا.

  • انه لمن غير المعقول أن يتم التشويش على عمل مؤسسات وهيئات الدولة التي تعمل بشكل جاد على الحفاظ على روابط حسن الجوار بسبب تصريحات غير معقولة لا تراعي الدور الذي من المفترض أن تلعبه الأحزاب السياسية وقادتها على الخصوص.

و جدد حزب التجمع الوطني للأحرار تأكيده على أهمية الروابط التاريخية التي تجمع المملكة المغربية والجمهورية الإسلامية الموريتانية ودعوته للحوار والنقاش الرزين وعدم الانجرار وراء تصريحات غير معقولة لا تمثل الموقف الرسمي المغربي الذي لطالما تبنى سياسة حسن الجوار مع جميع دول المنطقة.

ولفت عزيز أخنوش الأمين العام للحزب أمس الى أن “التطاول على سيادة موريتانيا واستقلالها لن يكون أحسن الطرق للتعاطي مع القضايا والملفات الساخنة ولن يدفع بالنزاع في الصحراء إلى الحل”.

كما دعا كل القيادات الاستقلالية والنخب المغربية إلى تقديم الاعتذار للشعب الموريتاني؛ مؤكدا على أنه يحتفظ لنفسه بحق الرد المناسب.

يذكر أن وزارة الخارجية المغربية تبرأت من تصريحات شباط، بشأن موريتانيا واعتبرها رأيا شخصيا. كما وصفتها بأنها خطيرة وغير مسؤولة “وتنم عن جهل عميق بتوجهات الدبلوماسية المغربية التي سطرها الملك محمد السادس، والقائمة على حسن الجوار والتضامن والتعاون مع موريتانيا الشقيقة”.

 

 

 

اضف رد