أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

حضور وازن للجيوجيتسو البرازيلي وقوة الرمي في “مؤتمر رؤساء الاتحادات الرياضية العربية “

تشارك الجامعة الملكية المغربية لرياضة الجيوجستو الكي والنو كي في فعاليات الدورة الخامسة عشرة للتنظيم والإدارة الرياضية، والتي يستضيفها معهد مولاي رشيد بالرباط ابتداءً من الاثنين، تحت عنوان «علاقة الحكومات مع الهيئات الرياضية الأهلية»، بحضور عدد من مرشحي الدول العربية ومجموعة من المختصين والمهنيين وكذا الحضور الوازن لدكتور وليد قصاص رئيس الاتحاد الدولي والعربي لرياضة قوة الرمي المتميزة ورئيس اللجنة الوطنية المغربية لرياضة قوة الرمية بلقاضي محمد المنضوية تحت لواء الجامعة الملكية لرياضة الجيوجيتسو.

ويمثل الاتحاد العربي للجيوجيتسو البرازيلي والجامعة الملكية المغربية لرياضة الجيوجستو الكي والنو كي في الدورة الرياضية جمال السوسي  كرئيس للجهازين العربي والمغربي، حيث تشهد مناقشة محاور عدة بهدف الاستفادة من خبرات المشاركين والخروج بتوصيات مثمرة بالتعاون مع الهيئات العلمية والمهنية المعنية.

وحضر حفل افتتاح هذه الدورة الأمير طلال بن بدر رئيس المجلس الرياضي العربي ورئيس اتحاد اللجان الأولمبية العربية ومصطفى زكري  نائب رئيس اللجنة الأولمبية المغربية، والكاتب العام لوزارة الشباب والرياضة عبد اللطيف أيت العميري.

واعتبر الأمير طلال بن بدر، أن اتحاد اللجان له استقلالية أهلية لكن الحومات لها حق على الهيئات الرياضية  من خلال المبالغ المالية التي تصرف الحكومات على الرياضة، مشيرا أيضا أن الهيئآت الرياضية الأهلية هي الأخرى مطالبة بالالتزام بقرارات الحكومات.

ويبحث المؤتمر على مدى يومين سبل تطوير الرياضات العربية وعلاقة الحكومات بالهيئات الرياضية الأهلية والنهوض بدور اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية باعتباره أكبر مظلة للرياضة العربية الأهلية.

ويتضمن برنامج الدورة كذلك تنظيم ورش عمل ومحاضرات يلقيها نخبة من الأكاديميين والمختصين العرب، تسلط الضوء على مواضيع من قبيل علاقات الحكومات بالاتحادات الرياضية بين التوافق والتوتر، وعلاقات التنظيمات الرياضية الدولية والقارية بالتنظيمات الرياضية العربية.

وفي كلمة افتتاحية أشاد الأمير طلال بن بدر بن سعود بن عبد العزيز، بانعقاد المؤتمر الذي يهدف إلى جعل الرياضة أداة لتحقيق التعايش والسلام وترسيخ مبادئ التعاون والتآزر.

وأكد أن تطور الممارسة الرياضية وانخراطها في احترافية شمولية تشكل تحديا لكل العاملين في الحقل الرياضي، مشيرا إلى ضرورة مواصلة الجهود وتكثيفها والعمل على تعزيز أرضية مشتركة من أجل تبادل الخبرات والتجارب.

وتابع أن المؤتمر سيناقش جملة من المواضيع الهامة التي تتعلق بمسيرة الاتحادات الوطنية وبرامجها وبطولاتها وسبل الارتقاء بها وصولاً للارتقاء بالرياضة والرياضيين العرب.

وتقام الدورة تحت رعاية وزارة الشباب والرياضة المغربية، واتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية، واللجنة الأولمبية المغربية، ويفتتح الأمير طلال بن بدر بن عبد العزيز رئيس اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية، والحسن السكوري وزير الشباب والرياضة المغربي فعاليات الدورة.

5500

02

اضف رد