panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

حقوق الانسان في ميزان مسئوولي قطاع الصحة بالجهة ومندوبية الصحة بالخميسات

م خ – تفاءلنا خيرا بتعيين وزير تكنوقراطي واستاذ جامعي اذ بمسولين في هذا القطاع الذي يعاني من الفساد اكثر من غيره وفي ايام جاءحة عدوى كورونا فيروس كوفيد 19 يطلع شخص مصاب قيد شروط العزل الصحي بمقطع فيديو صوت وصورة يشتكي فيها مما يعانيه داخل قاعة للحجز الصحي او قاعة للعزل في وضعية غير لاءقة وتفتقر الي شروط الصحة والنظافة والتطبيب ….والكل اطلع عليها في وسائل التواصل الاجتماعي في البلاد ومنهم السلطات العليا المكلفة بتطبيق الحجر الصحي وتنفيذ قانونه بتعليمات ملكية سامية وانفاق مالي من ميزانية صندوق جاءحة عدوي كورونا فيروس كوفيد 19 الذي يشرف علي نهايته.

إذ تتطلعنا بعض المصالح باستغلال نقل المريض من قاعة متسخة الي قاعة اخري وتسجيل مقطع شريط  فيديو اخر يصرح فيه نفس المريض عن اجواء القاعة الجديدة رغم انها كذلك لا تليق هي بنفسها للحجز الصحي او العزلة الصحية من اجل العلاج من خطر وباء كورونا في مدينة الخميسات والغريب في الامر ان المشكل لم يقف عند هذا الحد بل استبدلوا اسلوب التعاطي معه بنوع من الفبركة ومحاولة دفع المسوولية عن الاهمال والتقصير الذي يعرفه هذا المركز وغيره وذلك بسبب التعيينات الحزبية المتجدرة في الفساد حتى التخمة ….بل زادوا اكثر من ذلك استغلوا قناة وطنية في الدار البيضاء لتشهد لصالحهم، وبدون تحقيق كما تفعل بعض الجراءئد التي تدعي الحزب العريق …..ضدا على مريض يعاني من خطر الاصابة بداء كورونا فيروس كوفيد 19 ولا حول له ولا قوة امام طغيان هولاء المسوولين الذين اعتادوا وتمرسوا على هذه الافعال المشينة ضد المواطن البريء ولا يهمهم الا اهدافهم المرسومة سلفا واستغلالها في امور على بال الساكنة والسلطات …… ثم ما قيمة البيان الذي اصدره المسولون للتخلص من المريض والدعوة بالاحتفاظ بحقهم؟

عن اي حق يتحدثون لمتابعة من يشتكي من ظلمهم؟.

لهذه الاسباب وغيرها ،ندعوا السلطات المحلية والمركزية بوزارة الداخلية لاجراء تفتيش وتحقيق في الموضوع من كل جوانبه،المعروفة والمبطنة والضرب بيد من حديد علي من تسمح له نفسه التطاول على حقوق المرضى الأبرياء في زمن العدوى والجاءحة …

هولاء معروفين بسوء تدبيرهم في مختلف المناطق التي كانوا فيها،لذلك نلاحظ ضرورة عدم تسييس هذا القطاع او تنقيبه….بالشكل المفرط الذي اصبح يعانيه….وعلى القنوات التلفزيونية ان تلتمس الحياد في اتخاد مواقف لا اساس لها من الصحة الا التحامل امام حجم الظلم والاهمال واتقصير في حق المواطنين… فمن يثق منذ اليوم في قطاع صحي من المفروض ان يتجرد مسئوولوه من الانزلاق نحو العدوانية واصدار بيانات لا اساس لها الا المساس بحقوق المرضى…. ما ضاع من وراءه طالب…

اضف رد