panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

خطوط فوق الحمراء

الكاتب: رشيد فطيمي 

كلنا لا نريد أن نكشف عن حدود خزائن هوامش في ذواتنا. فالصريح فينا يفتح كل أبواب الصراحة كلها إلا باب لا يقدر على فتحه أو المصارحة به. فعند البعض تسكن في خواطره أحزان وأحداث لا يقوى على تقاسمها مع الآخر. فهذا هامش السرية الممنوع البوح بها أو الفصح بجوانب مضموناتها. هي تركيبة عجيبة في نفوس الأدميين وطبيعتهم التي جبلوا عليها.

لكن هناك من يتخطى الخطوط فوق الحمراء لتسليط الضوء على كنوز أفكاره المحصنة وتقاسمها مع الآخر مهما كان مستوى خصوصيتها. فالصراحة تكمن في الكشف عن أسرار.

فهناك أسرار يمكن أن تندرج تحت ما يجب الاحتفاظ به لنفسك، وهي أعمال يتفرد بها الشجعان كعمل إنساني يدخل الفرحة على ذوي الحاجات أو إنجاز كبير يجر المنفعة على كثير من الناس، حرصا منهم على عدم الدخول في التباهي والمرآت، لأن الآخرين سوف يعتبرون هذا تعجرفا منك وتظاهرا وتقمصا لدور البطل في كل المواقف…

فإن من الأسرار من أُمن عليها الرجال، فظلوا يحملونها حتى لقوا ربهم، وكانت تثقل كاهلهم كالجبال.

فالصراحة لها ضوابط تقيد بنسبة مدى الإفصاح ومدى الكتمان وترتبط بالزمان وفرضية المكان..

 

٢٧ ربيع الأول ١٤٤٢ الموافق ل 13 نونبر 2020
(*) عضو الكتابة التنفيذية لنقابة “سماتشو”

اضف رد