أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

دافيد غوفرين يعلن تعيينه رسمياً سفيراً لدولة إسرائيل في المملكة المغربية بدل “رئيس بعثة دبلوماسية”

منذ توقيع إعادة العلاقات بين المغرب وإسرائيل برعاية أمريكية أواخر العام الماضي، تسير العلاقات بين البلدين في منحى تصاعدي توج اليوم الأحد ، باعلان دافيد غوفرين، اليوم الأحد ، تعيينه رسمياً سفيراً لدولة إسرائيل في المملكة المغربية بدل رئيس بعثة دبلوماسية إسرائيلية على مستوى سفارة.

وجاء في تغريذة لــ “دافيد غوفرين”على موقع التعواصل “تويتر” حيث كيتب: “اتشرف ان اشارك متابعي واصدقائي من جميع انحاء العالم خبر تعييني كسفير رسمي لدولة اسرائيل بالمغرب. اشكر بهذه المناسبة كل شركائنا بالمغرب وخارجه على مجهوداتهم لارساء السلم والسلام. سوف نتابع عملنا للسير نحو تطوير العلاقات المشتركة لصالح البلدين الشقيقين”.

 

وبهذا ستكون أول سفارة لدولة إسرائيل في شمال أفريقيا .

بدأت العلاقات المغربية الإسرائيلية على مستوى منخفض عام 1993، بعد توقيع اتفاقية “أوسلو” بين منظمة التحرير الفلسطينية وتل أبيب، لكن الرباط جمدت تلك العلاقات عام 2002، في أعقاب اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية.

وفي 22 سبتمبر/ أيلول 2000، زار المغرب رجال أعمال إسرائيليين، يمثلون 24 شركة متخصصة في التقنيات الزراعية، بدعوة من غرفة التجارة والصناعة والخدمات (حكومية) بمدينة الدار البيضاء.

طيلة هذه المرحلة، ظل مناهضو التطبيع في المغرب يتهمون بلادهم بربط علاقات سرية مع إسرائيل وإقامة علاقات تجارية واقتصادية بطرق متحايلة مطالبين بإيقافها، وهو الأمر الذي ظلت الرباط تنفيه.

منذ 2018، برز المغرب ضمن قائمة الدول العربية المرشحة لتوقيع اتفاقات تطبيع مع إسرائيل، في إطار خطة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، التي كان مستشاره وصهره جاريد كوشنير عرابا لها.

وأفضت المساعي الأمريكية إلى إعلان إسرائيل والمغرب استئناف العلاقات الدبلوماسية بينهما في 10 ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وفي 22 من الشهر ذاته، وقع رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني المنتهية ولايته “إعلانا مشتركا” بين بلاده وإسرائيل والولايات المتحدة، خلال أول زيارة لوفد رسمي إسرائيلي أمريكي إلى الرباط.

ووقعت المملكة وإسرائيل أربع اتفاقيات على هامش استئناف العلاقات بينهما، تشمل المجالات الاقتصادية والتجارية والسياحية، إذ ترتبط الاتفاقية الأولى بالإعفاء من التأشيرة بالنسبة لحاملي الجوازات الدبلوماسية وجوازات الخدمة، بينما الثانية، مذكرة تفاهم في مجال الطيران المدني.

والثالثة، مذكرة تفاهم حول “الابتكار وتطوير الموارد المائية”، فيما نصت الاتفاقية الرابعة على إنعاش العلاقات الاقتصادية بين البلدين، من خلال التجارة والاستثمار، إضافة إلى التفاوض حول اتفاقيات أخرى تؤطر هذه العلاقات.

في 28 ديسمبر الماضي، دشنت الرباط وتل أبيب مباحثاتهما لدراسة آفاق التعاون الصناعي والشراكة في 5 قطاعات صناعية أجراها مولاي الحفيظ العلمي وزير الصناعة المغربي، مع نظيره الإسرائيلي عمير بيرتس، عبر تقنية الاتصال المرئي.

وشملت المباحثات قطاعات النسيج، والصناعات الغذائية، والبحث التطبيقي في الصناعة، والتكنولوجيات الخضراء، وصناعة الطاقات المتجددة.

وفي 26 يناير/كانون الثاني الماضي، حل السفير ديفيد غوفرين بالرباط، لتولي منصب رئيس البعثة الإسرائيلية بالمغرب، وذلك للعمل من أجل “التقدم المستمر للعلاقات الثنائية بجميع المجالات، بما في ذلك كل ما يتعلق بالحوار السياسي والسياحة والاقتصاد والعلاقات الثقافية”، حسب ما أعلنت تل أبيب آنذاك.

ومنتصف فبراير/شباط الماضي، اتفق وزيري التعليم المغربي سعيد أمزازي، والإسرائيلي يوآف غالانت، على إطلاق برامج لتبادل الطلاب و”توأمة مدارس ثانوية”، وهو الأمر الذي دفع هيئات مدنية إلى رفض الخطوة والتحذير من اختراق إسرائيل للمنظومة التربوية والتعليمية بالمغرب.

وتوالت اللقاءات والمشاورات بين المسؤولين المغاربة ونظرائهم الإسرائيليين، حيث همت مجالات عمل مختلفة وأفضت إلى توقيع اتفاقات همت حتى المجال الرياضي.

وفي العاشر من أبريل/نيسان الماضي، أعلن الاتحاد المغربي للكاراتيه، انطلاق التنسيق مع نظيره في إسرائيل لوضع الترتيبات والآليات اللازمة لتطوير رياضة الكاراتيه في كلا البلدين، واعتبر الخطوة بداية لـ”علاقة شراكة وصداقة”.

في 23 مارس/آذار الماضي، وقع المغرب وإسرائيل اتفاقية شراكة استراتيجية بين رجال الأعمال المغاربة والإسرائيليين العاملين بالقطاع الخاص، لتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية.

ووقع الاتفاقية عن الجانب المغربي، شكيب لعلج، رئيس الاتحاد العام للمقاولات (رجال الأعمال)، وعن الجانب الإسرائيلي كل من رئيس هيئة المشغلين وأرباب الأعمال، رون تومر، ورئيس اتحاد غرف التجارة، يوريل لين.

وتهدف الشراكة بين البلدين إلى إقامة حوار مفتوح ودائم بين الاتحاد العام لمقاولات المغرب والهيئة الإسرائيلية للمشغلين وأرباب الأعمال، لخلق نوع من الانسجام بين مجتمعات الأعمال المعنية الفاعلة في القطاعات الرئيسية.

وفي 17 يوليو/تموز الماضي، وقع البلدين أول اتفاقية تعاون في مجال الحرب الإلكترونية، حيث أوضح رئيس بعثة تل أبيب الدبلوماسية لدى الرباط غوفرين، أن الاتفاقية تقضي بإقامة تعاون في “البحث والتطوير ومجالات عملياتية في السايبر”.

ووقع الاتفاقية رئيس هيئة الـ”سايبر” الإسرائيلي يجآل أونا، ونظيره المغربي الجنرال مصطفى الربيعي.

وفي الـ26 من الشهر ذاته، وقعت الرباط وتل أبيب، اتفاقية للشروع في الترويج للسياحة بالمغرب، والتسويق المشترك من كلا الطرفين لتعزيز حركة السياحة الوافدة، وذلك بعد ساعات من هبوط طائرتين سياحيتين قادمتين من إسرائيل إلى مدينة مراكش السياحية بالمغرب.

وتهدف الاتفاقية إلى ترويج مكاتب السياحة والسفر في إسرائيل والمغرب، للمرافق السياحية في البلد الإفريقي، بهدف تنشيط الرحلات إلى أبرز مناطقه.

وتعتزم شركة “إل عال” للطيران الإسرائيلية، طرح ثلاث رحلات أسبوعية بين تل أبيب ومراكش، على متن طائرات بوينغ “737-900ER” التي تسع لـ 16 راكبا بدرجة الأعمال و159 آخرين بالدرجة الاقتصادية.

وابتداء من 10 أغسطس/آب الجاري، بدأت الشركة بتنظيم ثلاث رحلات أسبوعية نحو مطار “محمد الخامس” بمدينة الدار بيضاء، حيث يُتوقع ارتفاع عدد السياح الإسرائيليين للمغرب إلى 200 ألف سنويا، من متوسط 50 ألفا سابقا.

وتضم المملكة المغربية أكبر جالية يهودية في شمال أفريقيا يبلغ عددها نحو ثلاثة آلاف شخص، فيما يعيش نحو 900 ألف يهودي من أصل مغربي في إسرائيل.

 

 

 

اضف رد