أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

دول الحصار تتهم الدوحة بتضليل الرأي العام القطري

استنكر ‏بيان مشترك أصدرته دول الحصار قيام دولة قطربمحاولة تحسين صورتها أمام المجتمع الدولي عبر مزاعم استعدادها للحوار.

وقد أكدت الدول المقاطعة في بيان مشترك، اليوم الاثنين، حول الأزمة الخليجية الراهنة، اتهموا فيه قطر بمحاولة تحسين صورتها أمام المجتمع الدولي عبر مزاعم استعدادها للحوار.

وقالت  أن الكلمة التي ألقاها وزير خارجية قطر محمد بن عبدالرحمن آل ثاني أمام مجلس حقوق الإنسان تعد محاولة لتزييف الحقائق، ولا تعكس سوى استمرار النهج القطري في محاولة تضليل الرأي العام الدولي تجاه حقيقة الأزمة السياسية مع سياسة إنكار حقيقة دعمهم للإرهاب والتطرف وتمويلهما ونشر خطاب الكراهية والفتن والتدخل في الشؤون الداخلية للدول.

وأوضحت وكالة “وام” الإماراتية الرسمية أن البيان ألقاه أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة مندوب الإمارات لدى مقر المنظمة الدولية في جنيف، عبيد الزعابي، وجاء ردا على التصريحات الأخيرة لوزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني.

وقال البيان إن الإمارات والسعودية والبحرين ومصر “تستخدم حق الرد على محاولة تزييف الحقائق الذي ورد في بيان وزير خارجية دولة قطر والذي لا يعكس سوى استمرار النهج القطري في محاولة تضليل الرأي العام الدولي تجاه حقيقة الأزمة السياسية، مع سياسة إنكار حقيقة دعمهم للإرهاب والتطرف وتمويلهما ونشر خطاب الكراهية والفتن والتدخل في الشؤون الداخلية للدول، وليس كما ادعى وزير خارجية قطر أنها تنحاز لحقوق الإنسان وحق تقرير الشعوب لمصيرها”.

واعتبرت الدول الـ4 أن هذا الأمر “يؤكد بأن المزاعم التي ساقها وزير خارجية قطر بأن حكومة بلاده على استعدادها للحوار ما هي إلا محاولة لتحسين صورتها أمام المجتمع الدولي والرأي العام العالمي، دون تغيير في سياساتها العدائية تلك، كما أن محاولة التضليل القطري لم تسلم منها الجهات الدولية، الأمر الذي دفع مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان لإصدار بيان بتاريخ 30 يونيو 2017 يعرب عن بالغ أسفه للتقارير المضللة في وسائل الإعلام القطرية”.

وتابع البيان أن دول المقاطعة “تؤكد على ضرورة توقف قطر عن دعم الإيدولوجيات المتطرفة والأفكار الإرهابية ونشر خطاب الكراهية والتحريض على العنف، الذي تقوم به بشكل ممنهج منذ سنوات”.

كما اتهمت الإمارات والسعودية البحرين ومصر المؤسسات القطرية بنشر تقارير كاذبة حول “عدم وجود أية آثار للإجراءات التي اتخذتها الدول الأربع، وأن الحياة تجري بشكل طبيعي”، مشيرة إلى أن هذه التصريحات تأتي “بينما تغفل تلك المؤسسات تماما القرارات التي تم اتخاذها”.

وأشارت الدول الـ4، في ختام البيان، إلى ما وصفته بـ”غياب الحكمة في كلمة الوزير القطري”، معتبرة أن تصريحاته “لا تعبر عن وجود نوايا صادقة للتعاطي إيجابا مع جهود الوساطة المقدرة… التي يقوم بها صاحب السمو أمير دولة الكويت الشقيقة”.

وكانت السعودية والإمارات والبحرين ومصر قد قدمت للسلطات القطرية قائمة تتضمن 13 مطلبا، مشترطة تنفيذها كشرط لرفع الحصار عن الدوحة، ومن أبرز المطالب خفض مستوى العلاقات الدبلوماسية مع إيران وطرد جميع عناصر الحرس الثوري الإيراني من الأراضي القطرية، وإغلاق القاعدة العسكرية التركية في قطر، وإغلاق قناة “الجزيرة”، وقطع جميع الصلات مع جماعة “الإخوان المسلمين” وتنظيمي “داعش” و”القاعدة” و”حزب الله” اللبناني.

وأمهت الدول المحاصرة السلطات القطرية 10 أيام لتنفيذ هذه المطالب، متعهدة باتخاذ إجراءات إضافية ضد الدوحة حال رفضها القيام بذلك.

اضف رد