panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

رؤوس خنازير على باب إقامة سفير المغرب بفرنسا لاستفزاز المغاربة

نرى في جريدة “المغرب الآن “، أن مثل هده الجرائم العنصرية تحدث بسبب الأحداث الأخيرة في “بلجيكا وفرنسا” وغيرها، والعديد من الناس أصبحوا على عداوة كبيرة مع المسلمين.

باريس – في حادثة مشينة وعدائية بامتياز ضد المملكة المغربية، أقدم مجهولون على تعليق رئسي خنزيرين على باب مبنى إقامة السفير المغربي السيد شكيب  بن موسى بالعاصمة الفرنسية باريس.

 ووضع بن موسى سفير المملكة شكاية في الموضوع ضد مجهول، كما فتحت الشرطة الفرنسية تحقيقًا في الواقعة لمعرفة هوية الفاعلين وأسباب هذا السلوك الذي يأتي في ظرفية ارتفعت فيها نسبة الاعتداءات على المسلمين بفرنسا وفق ما أكده مرصد مناهضة الإسلاموفويا بفرنسا.

وكشف مصدر موثوق، عن مباشرة الشرطة القضائيّة لمدينة باريس، لإجراءات تحقيق معمق لمعرفة هوية المجرمين، بعدما أخذت عينات من البصمات الموجودة على رئسي الخنزيرين ومحيط الحادثة، فيما صرح بنموسى أنه “لايجب إعطاء تفسيرات حالية لما وقع، إذ يجب ترك الأمر للتحقيقات لكشف ملابسات الحادث”، على حد تعبيره.

وكان متطرّفون قد عمدوا أكثر من مرة إلى وضع رؤوس خنازير أمام المساجد والتجمعات الإسلامية بفرنسا، كما كتبوا على جدران المساجد عبارات مناهضة لوجود المسلمين في فرنسا، وقد كثرت هذه الاعتداءات بعد الهجوم على مجلة شارلي إيبدو وبعد هجمات باريس وسان دوني.

وفي هدا الصدد، يرى بعض المحللين أن “تعليق رؤوس الخنازير على باب إقامة سفير دولة مسلمة له ايحاءات عنصرية تتعلق بكراهية الإسلام”. ويأتي هذا في الوقت الذي عرفت فيه عدد من مساجد الملسمين نفس الفعل أكثر من مرة.

اضف رد