أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc
الدكتور الريسوني

رئيس الاتحاد علماء المسلمين: “العلاقة مع إسرائيل لن تضيف إلى المغرب إلا التوريط وصناعة العملاء”

اعتبر رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين أحمد الريسوني الجمعة، أن العلاقات مع إسرائيل “لن تضيف إلى المغرب إلا الاختراق والتوريط وصناعة العملاء”.

جاء ذلك في مقال نشره  العالم المغربي عبر موقعه الإلكتروني بعنوان “المغرب الرسمي في مفترق طريقين”، فيما لم يصدر تعليق رسمي من الرباط حول مضمون المقال.

وقال الريسوني: “علاقة المغرب مع العدو الصهيوني لم تعد كما قيل لنا قبل سنة، مجرد اعتراف بدولة الاغتصاب، مقابل اعتراف الرئاسة الأمريكية بسيادة المغرب على صحرائه، ولم تعد مجرد استئناف للعلاقات الدبلوماسية”.

وتابع: “بل هي الآن تنغمس تماماً في العشق الحرام مع العدو الصهيوني، وتفتح له الأبواب كافة: اتفاقيات شاملة، وزيارات متلاحقة، وغزوات صهيونية لا تُبقي ولا تذر”، على حد وصفه.

وأضاف: “دائماً في مثل هذه الحالات يفترس القويُّ الضعيف، ويجعله في قبضته وفي خدمته، مقابل كسبٍ موهومٍ وفُتات مسمومٍ، وفي مثل هذه الحالة أيضا يكتشف الناس لاحقاً أن ما خفي أعظمُ وأسوأ مما يظهر الآن”.

و اعتبر أنه “من الناحية العسكرية، فإن المغرب مسيطر سيطرة تامة على صحرائه منذ 46 عاماً، ويزداد رسوخه وتحكُّمه في الوضع، ولا تمرّ سنة أو بضعة أشهر إلا والانفصاليون يلوّحون ويهدّدون بالعودة إلى الحرب، ثم لا يستطيعون شيئاً فيلوذون بالصمت”.

وحسب الريسوني، فإن “المخابرات المغربية أصبحت رائدة وضاربة، وهي التي تقدّم المساعدات والخدمات الاستباقية للأوروبيين وغيرهم”.

ومضى قائلاً: “أما التسلُّح فكل دول العالم تعرض لنا ولغيرنا منتجاتها المتطورة ليل نهار، فالمغرب لا يعاني من حظر التسلح عليه، ولا من نقص في أصدقائه وحلفائه، فماذا سيضيف إلينا العدو الصهيوني في هذه المجالات وغيرها، سوى الاختراق والتوريط وشراء الذمم وصناعة العملاء؟”.

ووقع وزير الأمن الإسرائيلي، بيني غانتس والوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإدارة الدفاع الوطني عبد اللطيف لوديي ، أمس الأربعاء، اتفاقا للتعاون الأمني “غير مسبوق” في المنطقة.

يرسم الاتفاق الذي وقعه غانتس والوزير المنتدب المكلف بإدارة الدفاع المغربي عبد اللطيف لوديي، التعاون الأمني بين البلدين “بمختلف أشكاله” في مواجهة “التهديدات والتحديات التي تعرفها المنطقة”، بحسب الجانب الإسرائيلي. 

لكنّ وسائل إعلام إسرائيلية من ضمنها هيئة البث وموقع “إسرائيل 24” (حكوميان) والقناة 12 (خاصة)، كشفت عن تفاصيل صفقة سلاح جرت بين البلدين، تبيع تل أبيب بموجبها صناعات عسكرية متطورة للرباط.

كما أشارت الصحف الإسرائيلية إلى أن الجانب الأهمّ في الاتفاقية، لا يتمثل في “صفقة السلاح”، بل في الاتفاق على “التعاون الأمني والدفاع المشترك” غير المسبوق بين إسرائيل ودولة عربية.

وأواخر 2020، أعلن المغرب وإسرائيل استئناف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين بعد توقفها منذ عام 2002.

ومنذ ذلك الحين افتُتح مكتب الاتصال الإسرائيلي في المغرب خلال زيارة نفّذها وزير الخارجية يائير لابيد للرباط في أغسطس/آب الماضي، كما أُعيد افتتاح مكتب الاتصال المغربي في تل أبيب وتدشين خطّ طيران مباشر بين البلدين.

 

 

صحيفة فرنسية: “الموساد بات قريبا من الحدود الجزائرية”.. تبون “”تهديد الجزائر من المغرب خزي وعار”

اضف رد