أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

رئيس حكومة أخنوش يزور هولندا لفتح صفحة جديدة في العلاقات بين البلدين

وفق  تغريدذة لرئيس الحكومة عزيز أخنوش على موقع “تويتر” أعلن فيها أنه يزور هولندا رفق وفد من حزب “التجمع الوطني للأحرار”، حيث التقى في لاهاي بالوزير الأول الهولندي مارك روته، حيث اتفق الجانبان على ضرورة تعزيز التعاون بين البلدين، في مختلف المجالات.

ومرت علاقات المغرب وهولندا بفترة عصيبة بسبب موقف الحكومة الهولندية مما يسمى “حراك الريف “، حيث كان وفد برلماني هولندي قذ حل بالحسيمة شمال المغرب لدعم شباب الريف المحتجين.

وتأتي زيارة رئيس الحكومة المغربية لهولندا لتفتح صفحة جديدة في العلاقات بين البلدين. 

ماي الماضي وصفت هولندا بلقاء دولي لمكافحة الإرهاب بمراكش،  خطة المغرب للحكم الذاتي في اقليم الصحراء بأنها جادة وذات مصداقية، مقتربة من موقف الرباط بشأن المنطقة المتنازع عليها والتي تسعى جبهة البوليساريو المدعومة من الجزائر لإقامة دولة مستقلة فيها.

وفي بيان مشترك مع المغرب، بعد اجتماع لوزيري خارجية البلدين في الرباط، قالت هولندا أيضا إنها تدعم جهود الأمم المتحدة للتوصل إلى “حل عادل ودائم ومقبول للطرفين”.

وتنضم هولندا إلى صفوف عدد متزايد من الدول الغربية والعربية والأفريقية في التعبير عن دعمها للاقتراح الذي قدمه المغرب في 2007 بخصوص الحكم الذاتي كمخرج لإنهاء الصراع المستمر منذ عقود. 

ويحشد المغرب الدعم لخطة الحكم الذاتي من الدول الغربية، منذ اعتراف الولايات المتحدة بسيادة الرباط على الإقليم في 2020.

ومع النجاحات الدبلوماسية التي حققتها الرباط فيما يتعلق بالصحراء المغربية قررت الجزائر في اغسطس/اب الماضي قطع علاقتها مع جارتها الغربية بذريعة تعرضها لتهديدات وهو امر نفته الرباط جملة وتفصيلا.

أعلنت مدريد ي 18 مارس/اذار دعمها لخطة الحكم الذاتي المغربية في الصحراء، معتبرة إياها حاليا “الأساس الأكثر جدية وواقعية ومصداقية لحل النزاع”. واستنكرت الجزائر “تحوّل” موقف مدريد واستدعت في اليوم التالي سفيرها في إسبانيا.

وامام تلك التطورات أشهرت الجزائر ورقة الغاز في وجه اسبانيا ويبدو ان هولندا ستواجه بدورها الغضب الجزائري.

 

 

 

 

 

أخنوش وأبوطالب عمدة روتردام يناقشان سبل التعاون بين المغرب وهولندا

 

 

 

 

 

اضف رد