أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

رئيس مجلس النواب يستقبل سفير الولايات المتحدة بالرباط‎

الرباط – استقبل السيد الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب، يومه الخميس 06 فبراير 2020 بمقر المجلس، السيد DAVID FICHER سفير الولايات المتحدة بالرباط، وذلك في إطار زيارة مجاملة وتعارف بعد اعتماده سفيرا جديدا بالمملكة.

في البداية، أعرب السيد سفير الولايات المتحدة عن الاعتزاز بتمثيل بلاده في المملكة المغربية، مبرزا جودة العلاقات التاريخية التي تجمع البلدين، وقال “المغرب هو أول بلد يعترف باستقلال الولايات المتحدة الأمريكية”.

وأكد السيدDAVID FICHERحرص  بلاده على  تمتين علاقاتها مع المملكة المغربية وتقوية التبادل الاقتصادي والتجاريوالتربوي على الخصوص. وعبر عن عزمه العمل في إطار مهامه على المواضيع المرتبطة بالشباب والتعليم والأنشطة الثقافية بصفة خاصة.

من جهته، أكد السيد رئيس مجلس النواب أن العلاقات بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية جيدة وممتازةعلى كافة المستويات السياسية والاقتصادية والديبلوماسية والثقافية والأمنية، وذكر بأن البلدين تربطهما اتفاقية للتبادل الحر.

ودعا السيد المالكي إلى توثيق التعاون بين المؤسستين التشريعيتين بالبلدين، مشيرا إلى دور الديبلوماسية البرلمانية في فتح آفاق جديدة والارتقاء بالعلاقات الثنائية إلى مستوى متميز من التعاون والتشاور.

وكان المغرب أول من اعترف بأمريكا كدولة مستقلة؛ بعدما صادق الكونجرس الأمريكي على معاهدة السلام والصداقة بين المغرب وأمريكا، وهي أقدم معاهدة محفوظة في أرشيف تاريخ أمريكا، وتتضمن 25 شرطًا، تؤكد على عدم الاعتداء، وتمتع كل طرف بصفة الأفضلية في الولوج إلى الأسواق التجارية، وحماية السفن الأمريكية العابرة للمياه المغربية، وأيضًا من شروطها المثيرة للاهتمام أنه على المغرب تقديم الدعم للسفن الأمريكية في حال دخولها حربًا مع سفن «النصارى» في مكان قريب من مكان وجود سفن مغربية، ونفس الشيء بالنسبة للجانب الأمريكي، وعدم دعم العدو في حال ما إذا دخل أحد البلدين في حرب مع عدو ما.

وأصدر السلطان «محمد بن عبد الله»، الملقب بـ«محمد الثالث» منشورًا من مدينة مكناس، يعدد فيه الدول التي يسمح لها بممارسة نشاطاتها التجارية مع المغرب، وكان من ضمنها الولايات المتحدة الأمريكية، مثلما ذكر «أوباما» في خطابه بالقاهرة سنة 2009، كما عيّن الفرنسي «إتيان دو ديبير كاي» سنة 1779 لتولي مهمة قنصل أمريكا بتعليمات من سلطان المغرب.

وفي أعقاب هجمات 11 سبتمبر (أيلول) لعام 2001، الأحداث التي ستغير مسار العالم فيما بعد، بدأ فصل جديد من العلاقات الأمريكية المغربية؛ إذ دشن الرئيس الأمريكي «بوش الابن» حملة دولية واسعة لمكافحة الإرهاب، تقتضي انخراط كافة بلدان العالم في الاستراتيجية الأمريكية لمواجهة «الإرهاب».

دخل المغرب في سياق هذا التوجه العالمي في المشروع الأمريكي لمحاربة «الإرهاب» من البوابة العسكرية والأمنية، وبدأت السلطات المغربية تشن حملات واسعة في مناطق عدة، من أجل اعتقال المتشددين، وأسست ترسانة قانونية تعنى بمحاكمة «جرائم الإرهاب»، مستمدة من الخطة القانونية الأمريكية، بالإضافة إلى تدشين المملكة مرحلة من الإصلاح الديني بتشجيع الزوايا الصوفية، كمحاولة لتقزيم «الإسلام السلفي» بالبلد.

ثم تعززت العلاقات الاقتصادية بين أمريكا والمغرب في 2006، بعد اتفاقية التبادل الحر، حيث ستقفز المعاملات الاقتصادية بين البلدين إلى أكثر من 300 ضعف، كما يقول الباحث «إدريس الكريني».

وطوال العقد الأخير، بات الهاجس الأكبر بالنسبة للمغرب في إطار العلاقات بين المملكة وأمريكا هو دعم قضيته الأولى، الممثلة في الصحراء، بالمجتمع الدولي، وعلى الرغم من أن السياسة الأمريكية خذلت بعض الأحيان توقعات المغرب فيما يخص الدعم لصالحه في مسألة الصحراء، كاقتراح أمريكا لجنة «مينورسو » لمراقبة حقوق الإنسان بالمدن الصحراوية، فتبقى الولايات المتحدة الأمريكية في رؤية الخارجية المغربية حليفًا سياسيًا ضروريًا؛ لترسيخ مكانة المغرب بالنظام العالمي.

وبالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية، فقد بات المغرب لاعبًا أساسيًا في مكافحة «الإرهاب» في شمال القارة الإفريقية، ولاسيما بعد تداعيات أحداث الثورات العربية التي اجتاحت شمال إفريقيا والشرق الأوسط، وتركت دولًا كثيرة منهارة، لتظهر مجموعات جهادية وسط الفوضى، يتقدمها «تنظيم الدولة الإسلامية» (داعش)، تهدد السلم العالمي.

وهكذا ظل الهاجس الأمني دافع أمريكا الدائم لتطوير علاقاتها مع المغرب، منذ نهايات القرن الثامن عشر، إبان ازدهار القرصنة الجهادية، إلى بدايات القرن الواحد والعشرين، فترة توسع خطر «الإرهاب»، فيما استفاد المغرب من الدعم الاقتصادي والعسكري الأمريكي، نظير تعاون حكوماته مع الولايات المتحدة الأمريكية في حماية مصالحها الحيوية.

اضف رد