أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

رفض المحاكمة عن بعد تؤجل محاكمة الصحافيين الراضي واستيتو إلى 18 مايو المقبل

 قررت محكمة الاستئناف في مدينة الدار البيضاء، الثلاثاء، تأجيل جلسة محاكمة الصحافيين عمر الراضي وعماد استيتو، إلى غاية 18 مايو المقبل.

وجاء قرار تأجيل المحاكمة إلى تاريخ 18 مايو المقبل؛ استجابة لطلب التأجيل بسبب رفض الصحفي عمر الراضي المحاكمة عن بعد متشبةً بمحاكمة حضورياً، والتي من المقرر أن تكون نفس الجلسة التي يحاكم فيها الصحفي سليمان الريسوني.

ويتابع الصحافي عمر الراضي بتهم “هتك عرض بالعنف والاغتصاب”، و”تلقي أموال من جهات أجنبية بغاية المس بسلامة الدولة الداخلية، ومباشرة اتصالات مع عملاء دولة أجنبية بغاية الإضرار بالوضع الدبلوماسي للمغرب”.

وفي مايو 2020، اعتقلت السلطات المغربية، الصحفي سليمان الريسوني رئيس تحرير صحيفة “أخبار اليوم” المستقلة، بناء على شكوى تقدم بها ضده شاب من مدينة مراكش (غرب) يتهمه فيها بـ”اعتداء جنسي”.

ويعتبر سليمان الريسوني من الصحفيين المعروفين في المغرب بمقالاتهم المنتقدة للسلطة في البلاد.

وقررت محكمة مغربية، أواخر يوليو الماضي، إيداع عمر الراضي (33 عاما)، وهو صحفي، رهن الحبس الاحتياطي لمواصلة التحقيق معه بشبهتي “اغتصاب” و”تخابر”.

كما تظاهر نحو عشرين من النشطاء الحقوقيين المتضامنين معه الثلاثاء للمطالبة بالإفراج عنه، تحت شعار “لا لقمع الأصوات الحرة وأشكال التعبير الرافضة للظلم والمطالبة بالديمقراطية”، و”الصحافة ليست جريمة”.

من جهتها، سبق أن أكدت السيدة التي تقدمت بشكوى ضد الراضي، وهي زميلة له في العمل على حقها في “الدفاع عن كرامتها” نافية “تعرضها لأي ضغوط من السلطات” لملاحقته.

وقالت في تدوينة على فيس بوك “أنا وأخريات رفضنا الصمت لكننا صدمنا بأن للوحش مدافعين يرتدون جبة حقوق الإنسان”.

اضف رد