أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

روسيا تحتج على تصريحات رئيس الحكومة بنكيران.. لماذا تدمر روسيا سوريا بهذا الشكل؟

تساءل بنكيران: “لماذا تدمر روسيا سوريا بهذا الشكل؟ كان يمكن لروسيا أن تتدخل لإيجاد حل للأزمة وليس لتعميقها”.

الرباط – قدم السفير الروسي فالري فوروبييف، بالمغرب احتجاج موسكو على على خلفية تصريحات تصريحات أدلى بها عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة المعين، عندما صرّح أن “روسيا تدمر سوريا وتقف إلى جانب النظام السوري”.

استقبل صلاح الدين مزوار وزير الخارجية والتعاون اليوم الاثنين في مقر الوزارة فالري فوروبييف السفير الروسي في الرباط، بطلب من فالري فوروبييف، اعتبر أن “التصريحات التي أدلى بها رئيس الحكومة المغربية بنكيران، في لقاء خص به وكالة “قدس بريس” الدولية، (اعتبرها) غير مسؤولة”.

وأشار بيان الخارجية المغربية، التزام المملكة بـ”الحفاظ على العلاقات القوية مع فيدرالية روسيا والتي تعززت بالإعلان حول الشراكة الاستراتيجية المعمقة بين البلدين، المبرم بمناسبة الزيارة الملكية لموسكو في مارس/آذار الماضي”.

وذكّرت الوزارة بـ”الموقف الواضح للمغرب حيال الأزمة السورية والذي يرتكز بالأساس على أربعة عناصر، تتمثل في الالتزام من أجل حل سياسي يضمن استقرار سورية ويحافظ على وحدتها الوطنية والترابية، وثانيا بالانشغال بالمآسي الإنسانية الخطيرة التي خلفتها الأزمة السورية”.

كما يلتزم المغرب بـ”المبادرات المملوسة التي تمت بتعليمات ملكية للتخفيف من معاناة الشعب السوري ، كإقامة مستشفى ميداني بمخيم الزعتري، والتسوية الاستثنائية لوضعية اللاجئين السوريين بالمغرب”، ورابعًا على القناعة بأن حل الأزمة السورية “يتطلب انخراطا قويا للمجتمع الدولي، لاسيما القوى القادرة على التحرك الميداني والتأثير على مجريات الأحداث” وفق البلاغ ذاته.

وقالت الوزارة إن المغرب “يحترم دور فيدرالية روسيا بخصوص الملف السوري ، وأنه يحدد مواقفه الديبلوماسية الرسمية على ضوء القيم والمبادئ والمصالح التي تحكم سياسته الخارجية”، مشيرةً إلى أن هذه المواقف  “تأتي بعد تقييم عميق ولا يمكن لهذه المواقف، بالنظر لتعقدها وخطورتها، أن تكون محط ارتجال، أو أن تعبر عن وجهات نظر شخصية”.

وكان رئيس الحكومة المغربية، عبد الإله بنكيران، قد صرّح لـ”قدس برس” بأنه على روسيا أن تكون “قوة لحل الأزمة في سوريا لا بأن تكون طرفا فيها، مضيفًا أن: “ما يفعله النظام السوري بشعبه مسنودا بروسيا وغيرها يتجاوز كل الحدود الإنسانية، ولا يمكن فهم أسبابه الحقيقية”.

وقال بنكيران في تصريحات خاصة لـ “قدس برس”: “أشعر بأن العالم قد مات إزاء ما يجري في جرائم في سورية، ولم يبق هناك ذو غيرة إنسانية أو قلب رحيم. وأنا لم أعد أطيق رؤية الأخبار المتصلة بسورية ولا النوم حتى لفظاعة الصور التي أشاهدها. وأفتقد القدرة على وصف ما أشاهده من جرائم”.

ودعا بنكيران الدول الكبرى ذات القدرة على وقف مأساة سورية إلى التحرك، وقال: “المفروض أن تتحرك الحدود الدنيا لدى المسؤولين في الدول الكبرى القادرة على التدخل في الشأن السوري لوقف هذه المجازر”.

وحث بنكيران روسيا على أن تكون قوة لحل الأزمة في سورية لا بأن تكون طرفا فيها، وقال: “ما يفعله النظام السوري بشعبه مسنودا بروسيا وغيرها يتجاوز كل الحدود الإنسانية، ولا يمكن فهم أسبابه الحقيقية”.

كما تساءل بنكيران: “لماذا تدمر روسيا سوريا بهذا الشكل؟ كان يمكن لروسيا أن تتدخل لإيجاد حل للأزمة وليس لتعميقها”.

اضف رد