أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

روسيا تنفي تورطها في الغارة التي أصيب بها الطفل «عمران»

موسكو – نفت وزارة الدفاع الروسية مسئوليتها عن غارة على حي في مدينة حلب السورية، أصيب فيها الطفل عمران دقنيش، الذي تم تصوير عملية إنقاذه وتم تداولها على نطاق واسع على وسائل التواصل الاجتماعي.

وأظهرت صورة الصبي، المصدوم والمنهك بينما يجلس على كرسي برتقالي اللون، داخل سيارة إسعاف، يغطيه الغبار، والدم باد على وجهه، الأهوال التي تتعرض لها المدينة التي تمزقها الحرب.

وقالت وزارة الدفاع في بيان إنها لم تستهدف أبدا مناطق مأهولة بالسكان، وإن “المتمردين أنفسهم يضربون مناطق حضرية” بهدف عرقلة الجهود الإنسانية هناك.

وبحسب “سكاي نيوز عربية”، قالت وزارة الدفاع في بيان إنها لم تستهدف أبدا مناطق مأهولة بالسكان، وإن “المتمردين أنفسهم يضربون مناطق حضرية” بهدف عرقلة الجهود الإنسانية هناك.

وقال اللواء إيغور كوناشينكوف الناطق باسم وزارة الدفاع يوم الجمعة، تعليقا على الأنباء حول الغارة التي قيل إنها تمت يوم الأربعاء 17 آب، إننا شددنا أكثر من مرة على أن الطائرات التابعة للقوات الجوية والفضائية الروسية في سوريا، لا تستهدف أبدا أهدافا واقعة داخل المناطق المأهولة، وذلك يشمل حي القاطرجي الذي ذكرته وسائل الإعلام الغربية، وهو مطل على اثنين من الممرات التي تم فتحها في إطار العملية الإنسانية الروسية من أجل ضمان الخروج الآمن للمدنيين.

وذكر كوناشينكوف أن وسائل إعلام تناقلت الخميس صورا وفيديوهات لطفل اسمه عمران يبلغ من العمر 5 سنوات، تم إنقاذه من تحت أنقاض مبنى مدمر في حي القاطرجي بحلب، قائلا: إن المقطع المصور لإنقاذ الطفل أظهر النوافذ في المنزل المجاور سليمة، ما يؤكد أن منزل الصبي لم يستهدف بالغارة الجوية لكنه ضرب بلغم من التي يستخدمها المتمردون.

وأوضح الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية أن ضباط مجموعات الرقابة التابعة للمركز الروسي المعني بمصالحة الأطراف المتنازعة، المتواجدين في وسط حلب، يسجلون يوميا عمليات قصف يشنها الإرهابيون بواسطة راجمات صواريخ يدوية الصنع، على كافة الطرق والشوارع والمنازل السكنية القريبة من الممرات الإنسانية.

اضف رد