أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

زوج الفنانة دنيا بطمة يخسر حضانة حلا الترك بحكم من وزارة العدل البحرينية

باصدرا حكم  ينص على حقها رسميًا بضم حضانة اولادها حلا، عبدالله، ومحمد، إلى والدتهم رسميًا، سيجعل حد للحرب القامة بين الفنانة المغربية دنيا بطمة وطليقة زوجها منى الصابر، التي تتهمها بخطف زوجها منها ومنعها من حضانة أولادها الثلاثة.

المنامة – أصدرت وزارة العدل والشئون الإسلامية البحرينية حكم يقضي  بحق السيدة منى السابر طليقة محمد الترك زوج الفنانة المغربية دنيا بطمة ووالد الفنانة الشابة حلا الترك في حضانتها هي وأشقائها، ودنيا بطمة المرأة التي من أجلها سعى الوالد الصالح إلى تحدّي الجميع وحتّى والدته، ولطالما سعى كل من الطرفين إلى توجيه الإهانات والشتائم لبعضهما البعض عبر مواقع التواصل الإجتماعي فباتت خلافاتهما على لسان الجميع وقصّتهما في الواجهة دائماً.

وقد نشر صورة من الحكم الذي ينص على حقها رسميًا بضم حضانة اولادها حلا، عبدالله، ومحمد، إلى والدتهم رسميًا، فضلاً عندفع محمد الترك نفقة للأولاد 600 دينار، وكذلك تسليمه الأوراق الثبوتية جميعاً لوالدتهم.

كما يتوجّب على زوج دنيا بطمة، دفع تكاليف وأقساط دراسة أولاده الثلاثة، وإلزامه دفع أجرة حضانة 10 دنانير شهريًا، وتسديد نفقة سكن وقدرها 300 دينار لطليقته ورسوم ومصاريف ومقابل أتعاب المحاماة وتُقدّر بـ 10 دنانير.

وكانت من السابر، قد وجّهت رسالة لمتابعيها عبر موقع “إنستغرام”، قالت فيها: “الحمد لله على كل شي أشكركم من كل قلبي وكل الناس اللي وقفت معاي الله لا يحرمني منكم يا رب ولا من محبتكم”.

حكم الحضانة سيكون له تداعيات كثيرة ونتائج لا تُحصى لأنّ محمد الذي كان دائماً ما يستعين بحساباته الرسمية لـيهين تلك المرأة ويشتمها بالوثائق لن يتقبّل بسهولة هذا القرار ولن يطبّق ما سيُملى عليه برحابة صدر ولو واجهته منى بالوثائق الرسمية والقانونية، ومن غير المعروف أيضاً ما إذا كانت حلا التي تعيش حياةً هنيئة وسليمة مع والدها وزوجته دنيا بطمة ستقبل بهذا الموضوع وستهرع إلى ملاقاة والدتها أو العكس تماماً.

فهي التي زُعم مرّة أنّها تعاني الأمرّين من بطمة بسبب معاملة الأخيرة السيئة لها استطاعت أن تؤكّد للجميع العكس من خلال الفيديوهات التي كانت تنشرها وتطل فيها معها بأحسن حال، وهذا ما يدل على أنّ القرار الذي ستّتخذه سيكون صعباً للغاية عليها وعلى الجميع ولنأمل ألّا تُحزن هذه المرّة أيضاً أمّها فـتبكي حسرةً عليها تماماً كما حصل حين لم تكن متواجدة معها في يوم عيدها.

 

اضف رد