panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

«ساوند إينيرجي» البريطانية تبدأ تصدير اول شحنة من الغاز الطبيعي المسال المغربي 2019

لندن – كشفت ركة “ساوند إينيرجي” البريطانية للإنتاج والتنقيب عن النفط والغاز بأوروبا والبحر الأبيض المتوسط، على موقعها الرسمي أنها ستشرع في عملية بيع ناتجها من الغاز الطبيعي للمغرب المتواجد بمنطقة تندرارة نواحي إقليم فكيك بالشرق ابتداء من سنة 2019. 

ويعد مشروع الغاز الطبيعي المسال أكبر مشروع اقتصادي في تاريخ المغرب المعاصر؛ إذ يقدر بـ 4 تريليونات مكعب من الغاز.

وكانت ساوند إنيريجي” في وقت سابق قد أكدت أن البئرين ( الحقل الأول TE-6 و الحقل الثاني TE-7) اللذين تشتغل بهما، نتائجهما ايجابية وحسنة ويضمان كمية هامة من الغاز الطبيعي الذي ستشرف عليه الشركة من خلال عملية الاستخراج والاستغلال.

وقالت الشركة البريطانية أن حجم الكمية التي ستستخرج تتراوح بين 3 و4 تريليونات مكعب من الغاز.  

مدير “ساوند إينيرجي” ماري وود، أعرب في لقاء صحفي له مع الجريدة الإلكترونية البريطانية  “proactive Investor” المهتمة بالشأن الاقتصادي، عن ارتياحه لهذه الكمية التي وصف إياها بـ “الغير المتوقعة”.

وأكد في ذات الصدد أن حصة الشركة من هذه الكمية هي 55 في المائة وفق ما هو متعاقد عليه مع وزارة الطاقة والمعادن المغربية.

وكانت الشركة البريطانية قد بدأت عملية التنقيب عن الغاز في حقلين بمنطقة تندرارة بمحافظة فكيك بالجهة الشرقية في مارس الماضي بعد توصلها لاتفاق مع “صندوق الاستثمار في النفط والغاز” يقضي باقتناء الشركة 55 في المائة من حقوق رخصة التنقيب عن النفط بالمنطقة من أصل 75 في المائة الموجودة في ملكية الصندوق.

وانطلقت عملية التنقيب مباشرة بعد حصول (ساوند إنيرجي) على موافقة اللجنة المغربية لحماية البيئة، وامتدت عملية التنقيب إلى حدود أول أغسطس الجاري، حسب الترخيص الذي حصلت عليه من السلطات المغربية.

وكان وزير الطاقة والمعادن عبد القادر عمارة قد أكد أن المعطيات المتوفرة تشير إلى وجود النفط والغاز في المغرب، مضيفا أن الوصول إلى مرحلة إنتاج النفط من هذه الصخور يستلزم القيام مسبقا بدراسة الجدوى التقنية والاقتصادية والبيئية.

وأشار الوزير خلال مناقشة قانون المالية مطلع العام الحالي إلى أن عمليات البحث عن البترول في المغرب شهدت تطورا غير مسبوق كما يشهد على ذلك تطور الاستثمارات في هذا القطاع، موضحاً أن عدد الشركات الأجنبية التي تعمل في التنقيب عن البترول بالمغرب يبلغ 34 شركة.

وتجدر الإشارة إلى أن تندرارة هي قرية مغربية توجد بشمال شرق البلاد، وتنتمي لإقليم فيجيج بالجهة الشرقية للمملكة، وكانت شركة للإنتاج والتنقيب عن النفط والغاز “sound energie ”، قد أعلنت في تقرير سابق لها، على أنها حققت تقدما على مستوى المكاسب المتعلقة بحفر الآبار النفطية في كل من المغرب وإيطاليا،حيث إنها قامت بتوقيع اتفاقية مع المغرب للتنقيب عن الغاز الطبيعي في منطقة تندرارة، على أن تستمر في عملية التنقيب لاستكشاف مناطق جديدة بها آبار النفط والغاز.

اضف رد