أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

سبوتنيك الروسية: فتح الشام تتبنى اغتيال السفير الروسي .. والمتحدث باسم الجبهة حسام الشافعي ينفي؟!

موسكو – أفادت وكالة سبوتنيك الروسية الناطقة بالعربية اليوم الأربعاء، إنها حصلت على نسخة من بيان يحمل شعار “فتح الشام”، وجاء فيه أن التنظيم يعلن مسؤوليته عن عملية اغتيال السفير الروسي أندريه كارلوف في أنقرة، بإطلاق نار نفذه مولود ألطنطاش، الضابط في الشرطة التركية.

لكن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أكد الاربعاء أن السفير الروسي على صلة بشبكة فتح الله غولن الذي تتهمه أنقرة بالوقوف وراء محاولة الانقلاب الفاشل في منتصف يوليو/تموز.

وكان  مكتب التحقيقات الفيدرالي الروسي، أعلن أمس الثلاثاء، أن لجنة تحقيق روسية فتحت بشأن مقتل السفير الروسي لدى تركيا أندريه كارلوف، قضية جنائية، بموجب المادة 361 من القانون الجنائي “عمل إرهابي دولي”.

وعلى خلاف ما جاء في البيان المنسوب لتنظيم فتح الشام، قال الرئيس التركي في مؤتمر صحفي في أنقرة ان “قاتل السفير الروسي عضو في منظمة فتح الله غولن الارهابية وما من حاجة للتكتم على ذلك”.

وأضاف أن “المعطيات تظهر ذلك”، مشيرا إلى “المكان الذي درس فيه وعلاقاته”.

وقال “علي أن أقول شيئا آخر، إن هذه المنظمة الشيطانية لا تزال موجودة في صفوف شرطتنا وكذلك في جيشنا”.

وسبق لوزير الخارجية التركي مولود شاوش اوغلو أن قال مساء الثلاثاء إن القاتل من جماعة غولن وأن أنقرة وموسكو “تعرفان” ذلك.

لكن المتحدث باسم الرئاسة الروسية أكد الاربعاء أهمية “انتظار نتائج عمل فريق التحقيق”، مضيفا أنه “لا يجب الخروج بخلاصات متسرعة طالما أن التحقيق لم يحدد من يقف وراء اغتيال السفير”.

وقال دميتري بيسكوف إن اغتيال السفير الروسي يلحق ضررا كبيرا بسمعة تركيا كدولة عجزت عن ضمان حماية دبلوماسي أجنبي.

“جبهة فتح الشام” تنفي بشكل رسمي

في هذه الأثناء، نفى المتحدث الرسمي باسم “جبهة فتح الشام” حسام الشافعي أي صلة للجبهة أو جيش الفتح بعملية اغتيال السفير الروسي في تركيا.

“الشافعي” وفي تغريدات له عبر حسابه في موقع “تويتر” أكد أن البيان الذي روجته وسائل إعلام روسية وإيرانية ومصرية “مزور”، مضيفاً في الوقت نفسه “سمعنا كغيرنا عن عملية اغتيال السفير الروسي في تركيا، وننفي ما جاء في البيان المزور”.

واعتبر المتحدث الرسمي باسم “جبهة فتح الشام” أن عملية اغتيال السفير الروسي هي “رد طبيعي من شعوب المنطقة لما يشاهدونه كل يوم من مجازر وقصف  للمدنيين في حلب وغيرها على أيدي الروس”.

بيان مزور

وكانت مجلة إيرانية هي السباقة في نشر بيان “مزور” منسوب إلى جبهة فتح الشام” يتبنى من خلالها قتل السفير الروسي لدى أنقرة، لينتشر البيان كـ”النار في الهشيم” حيث عرضت صحيفة “اليوم السابع” المصرية البيان “بشكل ببغائي”، وبعدها وكالتي “نوفستي وسبوتنيك” الروسيتين، كما حاولت صحيفة “زمان” التركية الناطقة باسم “فتح الله غولن” استغلال البيان “المفبرك” لإبعاد التهمة التي وجهتها الحكومة التركية رسمياً إلى الجماعة بالوقوف وراء عملية اغتيال السفير الروسي.

اضف رد