أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

سحب رواية بعنوان “مذكرات مثلية” من المعرض الدولي للكتاب في المغرب.. الحزب المغربي الحر يتوعد بمقاضاة وزير الثقافة والشباب والتواصل

تفاعلت وزارة الثقافة المغربية مع ملصق اثار جدلا واسعا، يخص برمجة احدى دور النشر لحفل توقيع رواية بعنوان “مذكرات مثلية” خلال الدورة 27 للمعرض الدولي للنشر والكتاب.

وقال مصدر من مصدر من قطاع الثقافة بوزارة الثقافة والاعلام أنه تم سحب جميع نسخ الكتاب، موضحا ان محاولة إدخاله جرت بطريقة سرية في مخالفة لقوانين وأعراض معرض الكتاب، مشددا على أن المعطيات المتداولة “غير صحيحة ولا أساس لها من الصحة”.

وتحتضن الرباط، مدينة الأنوار وعاصمة الثقافة الإفريقية والثقافة الإسلامية لسنة 2022، المعرض الدولي للكتاب والنشر، في دورته الـ27، للفترة بين 03 و12 يونيو 2022. 

ويتعلق الأمر برواية “مذكرات فتاة مثلية” للكتابة والناشطة المغربية فاطمة الزهراء أمزكار، وهي صادرة عن  “دار أكورا” للنشر والتوزيع، وكانت وفق كاتبتها، مبرمجة ضمن حفلات توقيع الكتب التي أعدتها إدارة المعرض يوم 5 يونيو.

وقالت مصادر متطابقة أن الكتاب المذكور “غير مسجل بلوائح المعرض الدولي للنشر والكتاب، وغير مصرح به سلفا من لدن دار نشره”. 

وتداول نشطاء مغاربة على منصات التواصل الاجتماعي ملصقا يفيد بتنظيم حفل توقيع للرواية مرفوقا بصورة مؤلفتها، ما أثار ردود فعل متباينة وسط الناشطين على شبكات التواصل الاجتماعي.

من جهته هاجم إسحاق شارية، الأمين العام للحزب المغربي الحر، الحكومة متهما ايها بالتطبيع مع المثلية. ووصف إقدام إدارة المعرض الدولي للنشر والكتاب على عرض الرواية بـ”الفضيحة الأخلاقية”، واتهم المعرض بـ”التطبيع مع ظاهرة المثلية”.

وقال اسحاق شارية وهو محامي معروف أن حزبه يتجه نحو رفع دعوة قضائية ضد وزير الثقافة والشباب والتواصل، محمد بنسعيد، الذي يشرف بشكل مباشر على المعرض الدولي للكتاب.

وصدرت الرواية عن دار “أكورا” للنشر والتوزيع، مطلع 2022، وهي متوفرة في المكتبات داخل المغرب، وهو ما دفع كاتبتها إلى الاستغراب: كيف تمنع في المعرض وهي تباع في المكتبات؟

بعد الضجة على مواقع التواصل، أعلنت مؤلفة الكتاب فاطمة الزهراء أمزكار سحب روايتها من المعرض، مشيرة إلى أن قرار المنع “يأتي في وقت يحتفل فيه العالم بشهر الفخر (مناسبة تكرم حريات مجتمع الميم وحقوقهم في يونيو من كل عام) تتعرض كاتبة مغربية تدعى فاطمة الزهراء أمزكار لهجوم بسبب حفل توقيع كان مبرمجا يوم الأحد لا لشيء إلا كونها كتبت عن فئة من المجتمع ألا وهي المجتمع الميم”.

وأضافت “الكتاب منع من المعرض، والحفل ألغي لدواعي نجهلها… نعتذر أصدقائي لن نستطيع اللقاء لتوقيع الإهداءات، الوزارة أعلت صوت الجهل والكراهية”.

وكشفت تقارير اعلامية اخرى، عن سحب 30 نسخة من كتاب حول المثلية الجنسية، صباح اليوم الخميس.

وقالت الوزارة إن الكتاب دخل بطريقة غير قانونية، ولم يتم تقديمه ضمن لائحة الكتب المخصصة للمعرض، ولم تتم مراقبته.

وكان المنشور الذي يشير إلى برمجة حفل توقيع رواية “مذكرات مثلية” للكاتبة المناصرة للمثلية فاطمة امزكار خلال الدورة 27 للمعرض الدولي للنشر والكتاب، انتشر على نطاق واسع على مواقع التواصل الاجتماعي وأثار الكثير من الغضب في صفوف المتتبعين. 

ورغم مبررات السلطات، فإن منع رواية “مذكرات مثلية” للكاتبة المغربية فاطمة الزهراء أمزكار، في المعرض الدولي للكتاب بالرباط، يعد انتهاكا صارخا للإبداع، وتكبيلا لمخيّلة المبدع وكبحا للحريات، بحسب الكاتب المغربي بوريكة، الذي تساءل: “كيف يعقل أن نحاكم ونصادر عملا إبداعيا تخيّليا؟.

 

 

 

اضف رد