أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

سفير جمهورية الصين الشعبية يشيد بمبادرة جلالة الملك محمد السادس الرامية لدعم بلدان القارة الإفريقية في مواجهة وباء كورونا المستجد‎

الرباط – أشاد سفير جمهورية الصين الشعبية بالمغرب، لي لي، اليوم الجمعة بالرباط، بمبادرة الملك محمد السادس الرامية لدعم بلدان القارة الإفريقية في مواجهة جائحة كورونا المستجد، معتبرا أن “المغرب يمثل نموذجا لباقي الدول في التعاطي مع هذه الجائحة”.

وأعرب لي لي، خلال استقباله من طرف رئيس مجلس النواب الحبيب المالكي، على إثر انتهاء مهامه الدبلوماسية بالمملكة، عن تقدير بلاده لجهود الملك محمد السادس الرامية لدعم بلدان القارة الإفريقية في مواجهة وباء كورونا المستجد، مشيدا “بالدعم الهام الذي قدمته المملكة المغربية لجمهورية الصين الشعبية مع بداية انتشار الوباء”.

وحسب بلاغ لمجلس النواب، سجل الدبلوماسي الصيني قوة روابط الصداقة بين البلدين وانتظام تبادل الخبرات والتجارب بينهما خلال هذه المرحلة، مشيدا بالمنحى التصاعدي لعلاقات التعاون والتشاور بينهما في السنوات الأخيرة.

وبعد أن أشار إلى أن “مجلس النواب يلعب دورا كبيرا في توثيق العلاقات بين البلدين”، لفت إلى توفر فرص متعددة وإمكانيات كبيرة للتعاون بين المغرب والصين ينبغي استثمارها، منوها بحرص المملكة على بلورة نموذج تنموي متطور يستجيب لرهانات الحاضر والمستقبل.

من جهته، يضيف البلاغ، ثمن المالكي العلاقات المتميزة التي تجمع البلدين، والتي عرفت طفرة نوعية خلال السنوات الأخيرة، بما فيها علاقات التعاون على المستوى البرلماني، مشيدا بحرص البلدين على التشاور والتنسيق بينهما لمواجهة الجائحة، ومسجلا أن جمهورية الصين الشعبية تعتبر بلدا رائدا في هذا المجال.

واستعرض المالكي، بالمناسبة، التجربة المغربية المتميزة للتصدي لوباء كورونا المستجد والحد من تداعياته الاقتصادية والاجتماعية، موضحا أن الرؤية المتبصرة للملك جنبت المغرب الكثير من المخاطر الناجمة عن الجائحة.

وقال رئيس مجلس النواب إن “جلالة الملك محمد السادس يعتبر حياة المواطن المغربي أهم من أي شيء آخر”.

وكان الملك المفدة حفظه الله  أصدر تعليمات بإرسال مساعدات طبية إلى عدة دول أفريقية، تعميقا للتعاون العميق القائم بين المغرب ودول القارة الأفريقية من أجل دعم تدابيرها الرامية إلى النجاح في التصدي لجائحة كورونا.

وتهدف المساعدة الملكية إلى مواكبة الدول الأفريقية في ما تقوم به من جهود ضد كوفيد – 19، حيث أن جميع المنتجات والمعدات الواقية المكونة للمساعدات الطبية المرسلة صوب البلدان الأفريقية تم تصنيعها في المملكة، من طرف مقاولات مغربية، وهي مطابقة لمعايير المنظمة العالمية للصحة.

وتشمل المساعدات، وفق وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الأفريقي، حوالي 8 ملايين كمامة و900 ألف غطاء للرأس و60 ألف سترة طبية، زيادة على 30 ألف لتر من المطهرات الكحولية و75 ألف علبة من “كلوروكين” و15 ألفا من “أزيتروميسين”.

وفيما يتعلق بموضوع التعاون المغربي الأفريقي خلال هذه الأزمة الصحية، شدد محسن الجزولي، الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الأفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج على ضرورة مواصلة التكامل الإقليمي من أجل تأمين الإمدادات لقطاعات معينة لبعض مجالات الأعمال التي تتعلق بالنشاط الطبي والاقتصادي والتجاري، موضحا أن البلدان الأفريقية مجبرة على تعزيز آليات التضامن وتنظيم طريقة عملنا وحياتنا بالاعتماد على شركائها التقليديين.

المساعدة المغربية لأفريقيا: 8 ملايين كمامة و900 ألف غطاء للرأس و60 ألف سترة طبية

وفي سياق مبادرات الملك محمد السادس المتعددة خلال قمة العمل الأفريقية، ألح محمد عروشي على ضرورة اتخاذ إجراءات لتخفيف الأثر الإنساني لكوفيد – 19 على الفئات الأكثر هشاشة، لاسيما النساء والأطفال، من خلال التأكيد على الحاجة إلى إنشاء قاعدة بيانات للإحصاءات متعلقة باللاجئين والنازحين والمهاجرين وتجنب أي استغلال لهذه الفئات الهشة لأغراض سياسية.

وتمثل المبادرات الملكية المتعددة تأكيدا على الارتباط الوثيق والعضوي بين المملكة المغربية والقارة الأفريقية وأنه ليس قصيرا أو ظرفيا، يقول الأكاديمي والمحلل السياسي، محمد بودن، كما أنها مؤشر واضح على الدور الريادي للمغرب والعمل التضامني الذي كان دائما ضمن محاور السياسة الأفريقية للمغرب التي ترتكز على المساهمة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية للقارة. ويأتي هذا القرار أياما قليلة من أمر الملك محمد السادس بالتعليمات نفسها لصالح موريتانيا، الجمعة، وذلك بإرسال طائرة خاصة محملة بالمساعدات الطبية إسهاما من المغرب في دعم معركة موريتانيا ضد تفشي وباء كورونا، حيث أشاد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الموريتاني، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، بهذا “الدعم الهام الذي يعبر بطبيعته وتوقيته عن متانة العلاقات المميزة بين البلدين والشعبين الشقيقين”.

 

 

 

 

توقيع اتفاقية شراكة بين مجلس النواب والمندوبية السامية للتخطيط‎

 

 

اضف رد