أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

سلطات العاصمة تمنع وقفة تضامنية مع فلسطين “للتنديد بالمجازر الصهيونية في القدس”

الرباط – وفق مقاطع فيديو تداولها نشطاء عبر منصات التواصل الاجتماعي. – لم يتسن الحصول على تعليق من السلطات الأمنية حول ذلك، فيما أعلنت جهة الرباط، الإثنين، عدم ترخيصها للوقفة بسبب إجراءات كورونا ..

منعت قوات الأمن في العاصمة الرباط ، الإثنين، وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني والتنديد بالمجازر الصهيونية في القدس المحتلة ..

وبحسب مقاطع فيديو تداولها نشطاء عبر منصات التواصل الاجتماعي، فقد منع رجال الأمن نشطاء قرب مبنى البرلمان ، كانوا يعتزمون تنظيم وقفة تضامنية مع فلسطين.

ويشهد  المسجد الأقصى منذ صباح اليوم مواجهات عنيفة إثر اقتحام الشرطة الإسرائيلية باحات المسجد لإخراج المصلين المرابطين فيه في وقت أعلنت مصادر طبية عن إصابة أكثر من 300 فلسطيني حالة 7 منهم خطيرة. 

ويأتي اقتحام المسجد الأقصى تزامناً مع شروع آلاف المستوطنين منذ صباح اليوم، في اقتحام البلدة القديمة من القدس من ناحية باب العامود وسط توتر شديد، حيث يعتزم المستوطنون تنفيذ مسيرة استيطانية في ذكرى ما يسمى “ضم القدس”.

وكان المئات من الفلسطينيين قد احتشدوا في المسجد الأقصى، منذ فجر اليوم لمنع أي اقتحام إسرائيلي للمسجد.

ومطلع شهر رمضان، أعلنت جماعات استيطانية عن تنفيذ “اقتحام كبير” للأقصى يوم 28 رمضان (اليوم الإثنين)، بمناسبة ما يسمى بـ”يوم القدس” العبري الذي احتلت فيه إسرائيل القدس الشرقية عام 1967.

ومنذ الجمعة أسفرت اعتداءات إسرائيلية على المصلين في المسجد الأقصى والقدس عامة عن إصابة أكثر من 300 شخص، بحسب جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، بالإضافة إلى اعتقال العشرات.

أفاد الهلال الأحمر الفلسطيني بأن طواقمه تعاملت مع أكثر من 305 إصابات خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في المسجد الأقصى ومحيط البلدة القديمة من القدس، وكان من بينها أكثر من 228 إصابة نقلت لمستشفيات المقاصد والفرنساوي والمطلع والمستشفى الميداني للهلال، وكان من بين المصابين عدد من مسعفي الهلال الأحمر، ومن بين مجمل الإصابات 7 إصابات خطيرة جداً، ومنها داخل العمليات الجراحية.

ويشكو الفلسطينيون من عمليات إسرائيلية مكثفة ومستمرة لطمس هوية القدس و”تهويدها”، حيث تزعم إسرائيل أن المدينة، بشطريها الغربي والشرقي، “عاصمة موحدة وأبدية لها”.

ويتمسك الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المأمولة، استنادا إلى قرارات الشرعية الدولية، التي لا تعترف باحتلال إسرائيل للمدينة عام 1967، ولا بضمها إليها في 1981.

اضف رد