أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

سوء الفهم الكبير : المغرب العصي على الفهم

بقلم الدكتورة : نعيمة فرح

يتعرض المغرب، وهو يواجه بكل شجاعة جائحة كورونا، حملة شرسة على مواقع التواصل الاجتماعي ( تويتر وفيسبوك) لأفراد ينتمون لبلدان عربية (طال عمرك) وفي بعض المنابر الإعلامية لدول نعتبرها شقيقة للأسف.

والغريب في هذه الحملة المبنية في معظمها على اختلاق الحدث الكاذب وتبنيه، هو أنها تحاول المس برموز الدولة المغربية ومؤسساتها.

إن المغرب وهو يحاول جاهدا مواجهة الوباء العالمي كورونا، بإمكانياته المحدودة… كان ينتظر الدعم على الاقل المعنوي من الإخوة الأشقاء وممن نشترك معهم روابط الدم .. لكن بدل ذلك صارت تروج حوله اتهامات خطيرة واخبار زائفة.. تهدف بالأساس زعزعة استقرار البلد..

ولهؤلاء الإخوة (طال عمرك) وللاشقاء أقول، هناك سوء فهم كبير من طرفكم لطبيعة الدولة المغربية الضاربة نشأتها في أعماق التاريخ… وتجهلون أيضا طبيعة النظام والحكم في المغرب..

إن الدولة المغربية منذ البدايات وهي تحتكم إلى النظام الملكي الذي يستمد مرجعيته من الدين… لذلك فمن يحكم المغرب، ليس فقط ملك بل هو أيضا أمير للمؤمنين.

ومعنى هذا أن الملكية المغربية تنبني على ماهو مدني وماهو ديني.

وهذا التمازج هو سبب من اسباب استمرار النظام وسبب استقرار الأوضاع بالمملكة المغربية.. رغم كل الهزات التي عرفتها المنطقة المغاربية والعربية والإسلامية.

وكل دساتير المغرب في ظل العصر الحديث عززت هذا المعطى.

من جهة أخرى اعتمد المغرب في تدبير أموره على مبدأ الديمقراطية ساعيا في ذلك إلى بناء دولة الحق والقانون.

أكيد اننا ما زلنا على الطريق وتعترضه مطبات وعثرات.. بل احيانا تراجع عن بعض المكتسبات…

لكن ذلك لا يمنع بأننا نسعى جاهدين لبناء ديمقراطية حقة.

هذه المحاولات هي التي أنتجت أحزابا وانتخابات.. وهي التي أعطت تدبير الشأن العام للفائز الأول… ومدتنا بأغلبية ومعارضة….

وبحرية الرأي (وإن كانت تعرف في بعض الأحيان تراجعا).. . وفرضت تعايشا سلميا بين مختلف المعتقدات، وضمان حقوق الأقليات والمهاجرين.

هذا هو المغرب… وهذا نهجهه ومنهاجه… هناك الشيوعي وهناك الرأسمالي وهناك الاشتراكي وهناك اليميني وهناك اليساري… الخ.. أيضا هناك المسلم واليهودي والمسيحي وغير المؤمن… الجميع يعيش تحت ظل المملكة الملكية.. ويحتكم إلى قوانينها التي تساوي بين الجميع… مع ضرورة الاحترام الواجب للكل ومن طرف الكل.

لذلك اقول بأن من يجهل هذه التركيبة المغربية لايمكنه ابدا فهم طبيعة الحكم في المغرب الذي اختار أن يحكم فيه الملك (أمير المؤمنين) إلى بجانب اليميني وجانب الاشتراكي و إلى جانب الإسلامي… فالملكية المغربية وعن قناعة فضلت أن تشرك من كان معارضا لها إلى جانبها..

من هنا أتوجه لأولئك الذين يتخوفون على المغرب من “إخوانه” لأقول :

– المغرب دولة عريقة وليست حديثة العهد بالتكوين

– الملكية مؤسسة قائمة الذات

-الديمقراطية نهج نسير نحوه بخطوات ثابتة

-المغاربة شعب متضامن وجله لا يرضى عن الملكية بديلا.. وهذا باعتراف المعارض الشرس قبل أي أحد آخر.

وهذا لا يعني أننا قطعنا الوادي وجفت ارجلنا… بل الطريق مازال أمامنا طويلا… لاسيما إذا علمنا بأن لنا أعداء من الداخل الذين لم يعجبهم الطريق الذي رسمه المغرب مع بداية تولي الملك محمد السادس للحكم.. لذلك نراهم (الظاهر منهم والخفي ) لا يلكأون جهدا في سبيل تدمير هذه التجربة المغربية… ولا أنكر بأنهم قد نجحوا فى احيان كثيرة.. فكانت النتيجة تلك التراجعات في عدة أمور.

أيها الواقفون في الضفة الأخرى، تمهلوا فالمغرب عصي على فهمكم.. وليس بالمال ننجح في كل شيء..

اتمنى ان تكون الرسالة قد وصلت…

اضف رد