panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

سيطايل تغادر القناة الثانية “دوزيم” في وضعية مالية صعبة..

قررت الإعلامية المثيرة للجدل سميرة سيطايل ، اليوم الجمعة، تقديم استقالتها من منصبها كمديرة الأخبار في القناة التلفزية الثانية “دوزيم”.

وذكر بيان للقناة الثانية  “دوزيم” بأن سيطايل ساهمت من مختلف المواقع التي تقلدتها في تطوير سياسة تحريرية مهنية وشجاعة شكلت منصة للمغاربة من أجل التعبير عن تطلعاتهم وآرائهم، كما عالجت قضايا مجتمعية كانت تدخل في خانة الطابوهات، ومنحت فضاء للنقاش وتبادل الرأي والرأي الآخر.

وأشار البيان إلى أنه “منذ توليها مسؤولية مديرية الأخبار في ماي سنة 2001، ومن أجل الاستجابة لتطلعات المشاهدين اهتمت سيطايل بتكوين أجيال من الصحافيين وخلق وتنظيم الهيئات التحريرية للقناة، وذلك إبان فترة انتقالية مهمة عرفتها القناة، تحولت خلالها من قناة متخصصة إلى قناة شاملة، وشغلت فيها الأخبار حيزاً مهماً”.

واستعرضت القناة، في بلاغها إنجازات سيطايل المهنية، والمهام التي تولتها بالقناة. فيما لم تكشف عن أسباب مغادرتها للقناة.

والتحقت سيطايل بالقناة الثانية في 2 ماي من سنة 1990 كصحفية ومقدمة.

وحاورت سيطايل خلال مسارها المهني كمقدمة في القناة الثانية كبار الشخصيات من قبيل نيلسون مانديلا، وبان كي مون، وهيلاري كلينتون وشيمون بيريز ، وخوسيه ماريا أثنار ، وفرانسوا ميتران.

وتأتي مغادرة سميرة سيطايل، في وقت تعرف القناة الثانية أزمة مالية خانقة.

وكانت قد تقدمت سيطايل، التي كانت تشغل أيضا منصب نائبة المدير، قبل أيام، بطلب المغادرة الطوعية.

وتباينت الروايات حول سبب مغادرة سيطايل لمكتبها في القناة الثانية، بين من عزى الأمر إلى “إمكانية التحاقها بسفارة المغرب في باريس، حيث ينتظر أن تشغل منصبا مهما في فرنسا”، وبين من أرجع السبب إلى “اشتداد الأزمة المالية التي تعيشها القناة”.

هذا ودخلت ثلاثة أسماء على خط التنافس على المنصب الذي كانت تشغله سيطايل؛ ويتعلق الأمر بكل من حميد ساعدني، وفضيلة أنور ورضا بنجلون.

اضف رد