أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

شاهد..التكبيرات والاحتفالات بانتصار المقاومة في شوارع غزة..اتفاق وقف إطلاق النار في غزة يدخل حيز التنفيذ

خرجت مظاهرات جماهيرية حاشدة في مدن الضفة الغربية وقراها، وفي القدس الشريف، ومدن الداخل الفلسطيني المحتل منذ عام 1948، احتفالا بانتصار المقاومة الفلسطينية ضد العنوان على غزة، وابتهاجا بسريان وقف إطلاق النار بين جيش المقاومة وجيش الاحتلال.

وتلقى فلسطينيون قرار وقف إطلاق النار بين المقاومة الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي حيّز التنفيذ، بأصوات إطلاق نار بالهواء ومفرقعات نارية مع خروج المئات إلى الشوارع ابتهاجاً بانتصار المقاومة.

وسمعت تكبيرات العيد عبر أبواق المساجد في القطاع احتفالاً، وخرج الآلاف قبل دقائق من الموعد المضروب لسريان الاتفاق في الشوارع للاطمئنان على أقاربهم وزيارة ذوي الشهداء وأطلقوا الألعاب النارية احتفالاً بما حققته المقاومة من انجازات. 

 

ومع بدء سريان الهدنة انطلق المواطنون في غزة ورام الله ليلا إلى الشوارع بعد 11 يومًا من العدوان الإسرائيلي على القطاع.

وكان الاتفاق قد تم بوساطة مصرية، وبعد 11 يوماً من عدوان اسرائيلي على غزة خلف أكثر من 230 شهيداً بينهم العشرات من الأطفال والنساء، وتدمير الآلاف من المنشآت المدنية والمصانع والأبراج السكنية.

وكتب فلسطينون عبر وسائل التواصل الاجتماعات منشورات كثيرة عن صمودهم وانتصار مقاومتهم، وتعازيهم لأهالي الشهداء، وتمنياتهم للجرحى بالشفاء. وأكدوا في منشوراتهم على أنّ ما دمره الاحتلال سيعاد بناؤه أجمل مما كان.

وشهدت الساعات الأخيرة إطلاق المقاومة الفلسطينية لصليات مكثفة من الصواريخ باتجاه المستوطنات الإسرائيلية، والتي طلب جيش الاحتلال من سكّانها البقاء في الملاجئ.

وقرَّر “كابينت” الاحتلال الإسرائيلي، مساء الخميس، وقف إطلاق النّار في قطاع غزة بعد جلسة استمرّت أكثر من ثلاث ساعات.  

وقال الناطق باسم “سرايا القدس” أبو حمزة، قبيل وقف إطلاق النار، إن “الكلمة الأخيرة ستكون دوماً للمقاومة في الميدان على قاعدة وإن عدتم عدنا”، مشدداً على أن المقاومة سترد على أي خرق إسرائيلي.

أما  الناطق العسكري باسم كتائب “القسام” أبو عبيدة فأكد أن المقاومة تمكنت من “إذلال العدو وجيشه الذي تبجحت قيادته بقتل الاطفال وتدمير الأبراج السكنية”، وأن المقاومة “لديها المزيد لمواجهة الصهاينة إذا تجرَّأوا على مقدَّساتنا”.

وأعلن أمين عام حركة الجهاد الإسلامي زياد نخالة، موافقة الحركة على الاقتراح المصري لوقف إطلاق النار المتزامن.

و أكد نخالة التزام المقاومة الفلسطينية بوقف إطلاق النار ما التزم العدو به، مشدداً على أنها سترد على أي خرق لوقف إطلاق النار.

اضف رد