أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

شاهد بالصور…مسيرات “8 مارس” بعدد من العواصم و كبريات المدن الأوروبية والعالمية

ثريا ميموني

يخلد المغرب، على غرار دول المعمور، اليوم العالمي للمرأة الذي يصادف الثامن من مارس من كل عام.

وبالمناسبة ، شهدت عدة دول عبر العالم مظاهرات ومسيرات احتجاجية بصيغة نون النسوة، لتجديد النداء من أجل تحقيق المساواة بين الجنسين.

عدة عواصم ومدن عالمية، تشهد في هذه الآونة مظاهرات نسائية حاشدة، وذلك لدعم حقوق المرأة فى العالم، وللمطالبة بمزيد من الحقوق لسيدات الكون، وبالتالي شاركت نساء من إسبانيا، و السلفادور و بنجلاديش وروسيا فى المظاهرات التي كان لسان حالها يردد عبارات من بينها “جسدى، اختيارى، حريتى” وحقوق المرأة حقوق للإنسان”، وشهدت المسيرات عددا من الفعاليات للاعتراض على تهميش المرأة فى المجتمع واستغلال أجساد النساء .

ما أصل هذا اليوم؟

انبثق اليوم العالمي للمرأة عن حراك عمالي، لكنه ما لبث أن ثم أصبح حدثا سنويا اعترفت به الأمم المتحدة.

ففي عام 1908، خرجت 15,000 امرأة في مسيرة احتجاجية بشوارع مدينة نيويورك الأمريكية، للمطالبة بتقليل ساعات العمل وتحسين الأجور والحصول على حق التصويت في الانتخابات.

وفي العام التالي، أعلن الحزب الاشتراكي الأمريكي أول يوم وطني للمرأة.

واقترحت امرأة تدعى كلارا زيتكن جعل هذا اليوم ليس مجرد يوم وطني بل عالمي، وعرضت فكرتها عام 1910 في مؤتمر دولي للمرأة العاملة عقد في مدينة كوبنهاغن الدنماركية. وكان في ذاك المؤتمر 100 امرأة قدمن من 17 دولة، وكلهن وافقن على الاقتراح بالإجماع.

احتفل باليوم العالمي لأول مرة عام 1911، في كل من النمسا والدنمارك وألمانيا وسويسرا.

وجاءت ذكراه المئوية عام 2011 – لذا فنحن نحتفل هذا العام باليوم العالمي للمرأة رقم 109.

وأصبح الأمر رسميا عام 1975 عندما بدأت الأمم المتحدة بالاحتفال بهذا اليوم واختيار موضوع مختلف له لكل عام؛ وكان أول موضوع (عام 1976) يدور حول “الاحتفاء بالماضي، والتخطيط للمستقبل”.

وتركز احتفالية هذا العام على موضوع “العالم المتساوي هو عالم التمكين”، وهو دعوة للناس للعمل معا لخلق عالم متساوي جندريا.

وأصبح اليوم العالمي للمرأة موعدا للاحتفال بإنجازات المرأة في المجتمع وفي مجالات السياسة والاقتصاد، في حين أن جذوره السياسية تقوم على فكرة الإضرابات والاحتجاجات المنظمة لنشر الوعي حول استمرارية عدم المساواة بين الرجال والنساء.

اضف رد