أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc
المغرب وإسرائيل يطلقان شعلة السلام بلقاءات دبلوماسية

شاهد.. سفير المغرب وإسرائيل لدى الأمم المتحدة يوقدان الشمعدان معا بمناسبة عيد الأنوار اليهودي “حانوكا”

عقد سفراء إسرائيل والمغرب في الأمم المتحدة وجواتيمالا، اليوم الجمعة، اجتماعين عشية اجتماعات إسرائيلية – مغربية بالمغرب الأسبوع القادم.

للمرة الأولى يوقد سفيراً المغرب وإسرائيل لدى الأمم المتحدة الشمعدان معا بمناسبة عيد الأنوار اليهودي. وبهذه المناسبة قال السفير الإسرائيلي جلعاد أردن: “العلاقة العميقة بين المغرب والشعب اليهودي عمرها آلاف السنين. إن استئناف العلاقات بين البلدين هو حلم تحقق للعديد من الإسرائيليين”.

ونشر السفير الإسرائيلي في جوتيمالا، ماتي كوهين، صورة له على حسابه في “تويتر” برفقة نظيره المغربي طارق اللواجري ووزير خارجية جواتيمالا. 

وكتب “ثمار السلام- أول صورة مشتركة لي مع زميلي السفير المغربي في جواتيمالا طارق اللواجري”.

وبالتزامن نشر السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة جلعاد أردان صورة له مع نظيره المغربي عمر هلال.

وكتب أردان في حسابه على “تويتر”: “للمرة الأولى يوقد سفيرا المغرب وإسرائيل لدى الأمم المتحدة الشمعدان معا بمناسبة عيد الأنوار اليهودي”.

وقال أردان: “العلاقة العميقة بين المغرب والشعب اليهودي عمرها آلاف السنين. إن استئناف العلاقات بين البلدين هو حلم تحقق للعديد من الإسرائيليين”.

ومن المقرر أن يصل وفد إسرائيلي-أمريكي الثلاثاء المقبل إلى المغرب في أول زيارة بعد إعلان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الأسبوع الماضي قرر البلدان استئناف العلاقات الدبلوماسية.

وسيرأس الوفد الأمريكي كبير مساعدي الرئيس الأمريكي جاريد كوشنر، فيما يرأس الوفد الإسرائيلي مستشار الأمن القومي مئير بن شابات.

وسيغادر الوفد المشترك في رحلة جوية مباشرة من تل أبيب إلى المغرب.

والمغرب هو البلد الإسلامي الذي جاء منه أكبر عدد من المهاجرين اليهود إلى إسرائيل، إذ بلغ حوالي 250 ألفا.

والاتفاق بين تل أبيب والرباط هو الرابع الذي توسطت فيه الولايات المتحدة من أجل التوصل إليه بعد اتفاقات مماثلة بين إسرائيل وكل من الإمارات والبحرين والسودان.

وكان وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة قد أوضح أن الحديث ليس عن تطبيع العلاقات بل عن استئنافها على اعتبار أنها قائمة في تسعينات القرن الماضي عبر مكاتب تمثيل تجاري.

ولا يزال كوشنر وأعضاء فريقه يجرون محادثات مع دول أخرى عربية ومسلمة ويأملون في إبرام اتفاق آخر على الأقل قبل مغادرة ترامب منصبه في 20 يناير/كانون الثاني عندما يحل محله الرئيس المنتخب جو بايدن.

وجدد المغرب الذي يرأس لجنة القدس، تأكيده على دعم القضية الفلسطينية وتمسكه بمبدأ حل الدولتين أساسا لنهاية الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

وبمعزل عن اتفاق السلام بين إسرائيل والمغرب، اعترفت الولايات المتحدة بمغربية الصحراء التي يمتد النزاع عليها منذ عقود بين المملكة وجبهة البوليساريو المدعومة من الجزائر، وهي حركة انفصالية رفضت مقترحا مغربيا يمنحها حكما ذاتيا موسعا تحت السيادة المغربية وهو المقترح الذي وصفته الكثير من الدول الغربية بـ”العقلاني” والواقعي بحيث يعتبر السبيل الأمثل لانتهاء الصراع.

 

اضف رد