panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

شاهد.. «عاشوراء في المغرب».. يوم يصومه «الكبار» ويحيونه «الصغار » بالقتال والدم

يحتفل المغاربة بالعاشر من محرم “عاشوراء”، أو يوم زمزم، في مختلف مناطق المغرب، برش الماء على بعضهم البعض عند الاستيقاظ، وبتوزيع الحلوى وطبخة “الكسكس” بالقديد الذي يتم تخزينه من أضحية عيد الأضحى، وإشعال النار، مما يجعلها مناسبة محلية لها خصوصيتها التي تختلف عن نظيرتها في البلدان العربية والإسلامية.

وفي ليلة عاشوراء تشعل نيران ضخمة في الساحات تعرف بـ”الشعالة” أو “تشعالت” بالأمازيغية، سواء في القرى أو داخل المدن، وهي عادة قديمة، إذ يحيط الأطفال والنساء بالنار وهم يرددون الأهازيج التي تحكي أيضا قصة مقتل الحسن والحسين، والتي يشار إليهما في المقاطع باسم “عاشور”.

شهدت ليلة أمس شوارع مدينة الدار البيضاء أكبر المدن المغربية ، ليلة من نوع أخر،وجّه  الأطفال واللشباب اليافع أسلحتهم النارية التي عبارة علن :” النجوم والحراقية والكراندا والفرشي والفراشة والسمطة والنحلة والصاروخ والمسدس ذو الذخيرة النفادة،” نحو ابناء الحي المجاول لتشتعل حرب ضروس بين الأحياء  وسط استنفار أمني.

يذكر أن شاب في العشرينيات  تعرض لإصابات بليغة إثر إصابة بليغة بالقطائب الصاروخية لية الاحتفال عاشورة عجلت بوفاته، وقد شهد قسم  المستعجلات بمستشفى 20 غشت عدداً من حالات الحرق  لأطفال صغار أصيبوا إصابات بليغة بسبب المفرقعات النارية.

اضف رد