أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

شاهد فيديو.. شجار شباب السيوف في فاس تخفي يأس الشباب المغربي

أضحى العنف بمختلف أشكاله أحد أبرز الظواهر التي تعيشها مختلف أحياء المدن المغربية، بسبب انعدام الأمن واستغلال بعض المجرمين بُعد المراكز الأمنية عنها أو انعدامها خصوصا في الأحياء الشعبية، ليطلقوا العنان لعنفهم الذي زاد عن حدّه في الفترات الأخيرة نظرا لتراكم العديد من المشاكل الاجتماعية والاقتصادية، غير أنّ الكلّ يتفق على ظهور عصابات بقيادة أقوى فرد منهم لزرع الرعب في نفوس المواطنين حتى يتسنى لهم السّرقة والسّطو والحيازة على ما يرغبون فيه، رافعين شعار “القضاء على كلّ من تخوّل له نفسه في إيذاء أحد منا”.

لعلّ الرأي السائد حول اكتساح ظاهرة العنف باستعمال السيوف والسكاكين (14 الكاتورزة )، تتمركز بأغلب الأحياء الشعبية الضيقة بالمدن الكبرى للمغرب، بعدما كنّا نشاهد العديد من اللقطات المشابهة في الأفلام البوليسية الأوروبية أهمّها المافيا الإيطالية وأفلام هوليود، تتحقّق اليوم أمام مرأى أعيننا بعدما باتت الأسلحة البيضاء بحوزة شباب لا تتجاوز أعمارهم ال20 سنة ويعتقدون في ذلك أنه إجراء احتياطي لأي ظرف طارئ تحت حجة الدفاع عن نفسه في شجارات قد تتحوّل إلى معارك ما بين مجموعات من شباب الأحياء الذين حولوا العديد منها إلى معارك حقيقية من أجل تصفية حسابات أو فرض النفس بالقوة أو حتى السطو والسّرقة إلى جانب الشجارات التي تحدث من بين أبناء الحي الواحد والأقارب بسبب الميراث وأشكال أخرى مثل التعرّض إلى السبّ، وتشير بعض المعطيات أنّ ظاهرة تملّك عصابة على حي من الأحياء خاصة التي تنعدم بها مراكز أمنية جعلت من حياة هؤلاء السّكان جحيما حقيقيا.

 

اضف رد