panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

شباب يفرون من الريف إلى شاطئ لقمة العيش ليلاقيهم الموت

بدأ عدد من الشباب في منطقة الريف، مؤخرًا، في الهجرة غير الشرعية تجاه إسبانية، بعيدًا عما وصفوها بمدينة “الفقر والاعتقال”، وبحثًا عن فرص عمل وحياة كريمة.

ودفع تردي الأوضاع الإنسانية والاقتصادية في منطقة الريف، والتي تزداد سوءًا يومًا بعد يوم، والآثار التي خلّفتها الاحتجاجات شبه يويمة منذ أكتوبر الماضي بعد موت محسن فكري أي حوالي سنة من عدم الاستقرار في المنطقة، العديد من الشباب لتحمل مخاطر ركوب البحر والتوجه نحو “مجهول” أوروبا.

لقد تمكنت قوات خفر الساحل التابعة للبحرية الملكية المغربية، صباح اليوم الاثنين، من إيقاف زورق مطاطي وعلى متنه 21 مواطن مغربي من منطقة الريف مرشحا للهجرة السرية يتحدرون كلهم من مدينة بني بوعياش شرق مدينة الحسيمة شمالي البلاد.

وحسب مصدر مطلع فإن هؤلاء المهاجرين السريين كانوا في عرض البحر، بعد أن غادروا سواحل إقليم الحسيمة، في رحلة هجرة سرية قصد السواحل الاسبانية الجنوبية قبل أن يعترض طريقهم زورقهم قوات خفر الساحل الملكية التي قامت بإقتيادهم إلى ميناء الحسيمة فجر اليوم ، وتسليمهم للدرك الملكي البحري.

وأضاف نفس المصدر،  أن 21 مهاجرا سريا تم نقلهم باتجاه سرية الدرك الملكي بمركز امزورن، حيث سيجري التحقيق معهم لمعرفة المنظمين لهذه الهجرة السرية.

وامزورن المجاورة لمطار الحسيمة، مجمع من الأبنية المكعبة الموزعة بين صخور على سفوح جبال.

في هذه المدينة أحرق عدد من المحتجين في نهاية آذار/مارس مقرا لإقامة الشرطة اضطر سكانه للقفز من على سطحه لينجوا من النيران.

ويشهد إقليم الحسيمة في منطقة الريف مظاهرات منذ وفاة بائع سمك نهاية تشرين الأول/أكتوبر 2016 داخل شاحنة نفايات. واتخذت هذه المظاهرات مع مرور الأشهر طابعا اجتماعيا وسياسيا للمطالبة بالتنمية في هذه المنطقة التي يعتبر سكانها أنها مهمشة.

اضف رد