panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

شركة بريطانية تعلن اكتشاف حقل جديد للغاز بتندرارة شرق المغرب

أعلنت شركة “ساوند إنرجي” البريطانية المتخصصة في التنقيب عن البترول والغاز، اليوم اكتشافا جديدا للغاز الطبيعي في البئر الثالثة “TE-8” بحقل تندرارة قرب مدينة فيكيك شرق المملكة، على بعد  12 كيلومترا من الشمال الشرقي للبئر الثاني “TE-7”. 

وأوضحت الشركة في بيان لها اليوم، أن الكشف يعتبر ثالث نجاح لنشاط “ساوند إنيرجي”  للتنقيب عن المحروقات، اليوم الثلاثاء، إنها اكتشفت تدفقات مهمة للغاز أثناء عملية حفر البئر الثالثة بحقل “تندرارة” ، وأن تدفقات الغاز التي اكتشفتها في البئرين الأوليين والتي فاقت كل التوقعات، دفعتها إلى استئناف الحفر في البئر الثالثة بتاريخ الـ 20 من فبراير الماضي، كما أعلنت توصلها إلى نتائج إيجابية في البئر الثانية، التي تبعد 12 كيلومترا عن البئر الثالثة.

وبدأت الشركة البريطانية عملية التنقيب في هذه الأبار بمنطقة تندرارة شرقي المغرب، بعد النتائج المشجعة للتنقيب في الحقلين الأول والثاني، بعد توصلها لاتفاق مع الصندوق المغربي للاستثمار في النفط والغاز، والذي يقضي باقتناء الشركة لـ 555 % من حقوق رخصة التنقيب عن النفط بالمنطقة من أصل 75 % الموجودة في ملكية الصندوق.

ولتقليص تكاليف التنقيب التي ستشمل مساحة 14500 كيلومتر، أبرمت المجموعة البريطانية اتفاقية شراكة مجموعة (Schlumberger)، نظرا لخبرتها وتجربتها الطويلة في ميدان المحروقات والتنقيب عن النفط.

يذكر أنه سبق للشركة البريطانية أن وقعت اتفاقا مع الصندوق المغربي للاستثمار في النفط والغاز، من أجل رفع حصتها في حقل تندرارة من 55 في المائة، إلى 75 في المائة، كما تقدمت الشركة ذاتها بطلب الحصول على 75 في المائة في حقل قريب من منطقة تندرارة.

وسبق للشركة البريطانية أن قالت في بيان لها في 8 غشت الماضي إن عمليات التنقيب التي تقوم بها في حقل تندرارة أسفرت عن اكتشاف تدفقات مستقرة للغاز بمعدل 0.5 مليون متر مكعب في اليوم، وهو ما اعتبرته الشركة ذا جدوى تجارية، مشيرة إلى أن هذه النتيجة كانت أعلى من التوقعات.

وتوجد المنطقة حيث اكتُشف هذا الحجم من الغاز في قرية تندرارة، التابعة لإقليم فكيك المغربي، بالقرب من الحدود الجزائرية. وتمتد رخصة التنقيب عن الغاز التي قدتمها الدولة المغربية للشركات العاملة إلى 14 ألف و500 كلمتر، وقد سبق لوزير الطاقة والمعادن المغربي، عبد القادر اعمارة، أن أكد في ندوة صحفية أن بلاده ستكون من المنتجين الكبار للغاز خلال السنوات القادمة.

اضف رد