أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

شركة جلاكسو سميث كلاين تتهم منصف السلاوي رئيس فريق ترامب لتطوير لقاح كورونا بالتحرش الجنسي

قالت شركة الأدوية العملاقة جلاكسو سميث كلاين إن منصف الصلاوي أقيل من منصبه كرئيس لمجلس إدارة شركة جالفاني للإلكترونيات الحيوية بسبب مزاعم “مثبتة” بالتحرش الجنسي.

كان السلاوي كبير العلماء في جهود تطوير لقاح كوفيد التابع للحكومة الأمريكية ، عملية Warp Speed خلال إدارة ترامب.

Galvani Bioelectronics هي شركة أبحاث طبية تركز على تطوير الأدوية الإلكترونية الحيوية لعلاج الأمراض المزمنة. تم تشكيلها من خلال شراكة بين GSK و Verily Life Sciences ، وهي شركة تابعة لشركة Alphabet التابعة لشركة Google.

اتهام منصف السلاوي ، رئيس أبحاث GlaxoSmithKline السابق الذي أصبح قيصر اللقاحات في إدارة ترامب ، بالتحرش الجنسي والسلوك غير اللائق تجاه موظف خلال الفترة التي قضاها في شركة الأدوية البريطانية.

وقالت شركة جلاكسو سميث كلاين اليوم الأربعاء إن تحقيق أجراه مكتب محاماة أثبت صحة المزاعم التي شملت حوادث وقعت قبل عدة سنوات. التحقيق جار.

بعد هذه المزاعم ، تم إنهاء السلاوي ، الذي قاد سابقًا البحث والتطوير في GSK حتى عام 2017 ، من منصبه المتبقي في الشركة ، رئيس مجلس إدارة شركة Galvani Bioelectronics التابعة لها ، وهي مشروع مشترك مع Alphabet’s Verily.

كما ستعيد الشركة تسمية منشأة البحث والتطوير الخاصة بها والتي سميت باسم السلاوي. تقوم GSK أيضًا بمراجعة خيارات أسهم Slaoui ، والتي تم الإبلاغ عنها العام الماضي بحوالي 10 ملايين دولار. كان قد رفض في السابق التخلي عنها عند الانضمام إلى عملية Warp Speed ​​، بحجة أنها كانت مدخراته التقاعدية. لم يستجب السلاوي ، الذي قاد عملية Warp Speed ​​، برنامج تطوير اللقاحات التابع لإدارة ترامب ، لطلب للتعليق. وكتبت إيما والمسلي ، الرئيسة التنفيذية لشركة GSK ، رسالة إلى الموظفين تقول فيها إن الشركة تلقت خطابًا يفصل المزاعم في فبراير. قالت إنها “مصدومة” و “غاضبة”.

وكتبت: “منذ فبراير ، عملت أعلى المستويات في شركتنا على فهم ومعالجة ما حدث”. “كانت حماية المرأة التي تقدمت وخصوصياتها أولوية قصوى طوال هذا الوقت. هذا سوف يستمر. أنا أحترم وأقدر شجاعتها وقوتها. لقد أمضيت ليالي عديدة مؤخرًا أضع نفسي في مكانها.

أكثر من أي شيء آخر ، هذا ببساطة ما كان يجب أن يحدث “. عينت شركة GSK جريس سبيتس ، الشريكة في شركة المحاماة مورغان لويس ومقرها واشنطن ، لقيادة التحقيق. تشتهر Speights بعملها البارز في قضايا سوء السلوك في مكان العمل ، لا سيما في عصر #MeToo. وقالت الشركة في بيان إن سلوك السلاوي “غير مقبول على الإطلاق”.

وقالت: “إنها تمثل إساءة استخدام لمنصبه القيادي ، وتنتهك سياسات الشركة ، وتتعارض مع القيم القوية التي تحدد ثقافة GSK”. تمت الإشادة بعملية Warp Speed ​​باعتبارها نقطة مضيئة في استجابة إدارة ترامب لوباء فيروس كورونا. لكن المشروع انتهى بعد أن تولت إدارة بايدن زمام الأمور ، حيث تحول التركيز إلى طرح اللقاحات. لم يستجب البيت الأبيض ووزارة الصحة والخدمات الإنسانية لطلب التعليق.

في الآونة الأخيرة ، أصبح السلاوي كبير المسؤولين العلميين في Centessa ، وهي مجموعة شركات في مجال التكنولوجيا الحيوية تم إنشاؤها من 10 شركات مدعومة من Medicxi ، ​​وهي شركة أوروبية لرأس المال الاستثماري حيث كان شريكًا فيها. لم ترد Centessa ولا Medicxi على طلب للتعليق. كريستوفر كورسيكو ، نائب الرئيس الأول في GSK والعضو الحالي في مجلس إدارة Galvani ، سيحل محل السلاوي كرئيس. كما تم تعيين آمي ألتشول ، نائب الرئيس الأول للشؤون القانونية والبحث والتطوير والامتيازات التجارية العالمية في GSK ، في مجلس الإدارة.

وكان قد حظي السلاوي، بثناء وتقدير واسعين بعد تعيينه من قبل الرئيس المنتهية ولايته، دونالد ترامب، على رأس مبادرة البيت الأبيض لتطوير لقاح ضد فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

وصرح السلاوي، في مؤتمر صحفي بحديقة البيت الأبيض، أنه ينظر إلى هذا التعيين بمثابة شرف وفرصة لتقديم خدمة إلى الولايات المتحدة والعالم، في ظل الجائحة التي راح ضحيتها حوالى مليوني شخص في العالم حتى الآن.

وعند النبش في سيرة السلاوي المغربي، يبرز مسار طويل من التحصيل والتحديات ثم النجاح؛ لأن العالم المعين من قبل ترامب، تنقل بين بلدان مختلفة وآمن دوما بضرورة اقتناص الفرصة متى ما لاحت أمام المرء، بحسب ما قال في لقاء صحفي.

ولد منصف السلاوي في سنة 1959 في مدينة أغادير المطلة على المحيط الأطلسي في المغرب، ودرس في المملكة إلى أن حصل على شهادة البكالوريا (الثانوية العامة) من ثانوية محمد الخامس في الدار البيضاء، ثم سافر بعد ذلك إلى فرنسا حتى يدرس الطب وهو السابعة عشرة، على غرار عدد من الطلبة المغاربة الذين يختارون إكمال دراستهم في الخارج.

لكن السلاوي مني بخيبة أمل أولى، ولم يستطع أن يسجل نفسه في الجامعة الفرنسية، لأن أجل التسجيل كان قد انتهى، ولذلك، قرر أن ينتقل صوب بلجيكا المجاورة، وهي بلد فرانكفوني أيضا، ثم درس في جامعة بروكسيل الحرة وحصل على شهادة “الإجازة” في البيولوجيا.

في مرحلة موالية، نال شهادة الدكتوراه في علم الأحياء الجزيئي، ثم تلقى عدة دورات في جامعات أميركية مرموقة مثل كلية هارفارد للطب وجامعة تافتس، أما في الحياة المهنية، فعمل السلاوي أستاذا بجامعة مونز البلجيكية وكتب ما يقارب مئة ورقة بحثية.

ودافع السلاوي في مواقفه عن الابتكار في مجال الصيدلة، وحث على إيلاء عناية كبرى للبحث العلمي، وقال في إحدى هذه اللقاءات إن الميزانيات التي تقدم للعلماء يجب أن تسمى بالاستثمار لأنها تبشر بعائد ملموس، وتتكلل بتطوير أدوية ذات نفع عظيم.

قضى السلاوي ثلاثين عاما وهو يعمل في شركة “غلاكسو سميث كلاين” العملاقة وهي مؤسسة بريطانية عالمية، وفي سنة 2006، قامت بتعيينه على رأس قسم البحوث والتطوير.

وأعلن خطة لإنشاء مجموعة مختصة في العلوم العصبية بمدينة شنغهاي الصينية، وراهن على الاستعانة بما يقارب ألف موظف، في مشروع قدرت تكلفته بمئة مليون دولار، وتوقفت المبادرة في 2017.

وفي سنة 2008، أشرف السلاوي على قيام شركة الصيدلية البريطانية والعالمية بالاستحواذ على شركة “سبيريت فارماسوتيكالز” في صفقة وصلت قيمتها إلى 720 مليون دولار، ثم أشرف أيضا على شراء شركة “هيومان جينوم ساينسز” بثلاثة مليارات دولار.

خلال مسيرته الأكاديمية، أشرف العالم المغربي على تطوير عدد من اللقاحات؛ مثل لقاح “سيرفاريكس” لأجل الوقاية من سرطان عنق الرحم، فضلا عن لقاح “روتاريكس” لحماية الأطفال من التهاب المعدة والأمعاء الفيروسي، ثم لقاح وباء إيبولا.

وقضى السلاوي 27 عاما وهو يجري بحوثا حول لقاح “سيرفاريكس” للوقاية من الملاريا، إلى أن اعتمدته وكالة الأدوية الأوروبية في سنة 2015، وهو الأول من نوعه في العالم.

 

 

 

 

اضف رد