أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

شركة شال النفطية وفيتول تعززان التخزين بالإمارات لاستيعاب خام العراق لأسباب استراتيجية

دبي – قالت مصادر إن (رويال داتش شل) و (فيتول) لتجارة السلع الأولية تعززان عملياتهما في ميناء الفجيرة لتخزين الخام القادم من العراق مع زيادة إنتاج عضو (أوبك).

والعراق ثاني أكبر منتج في (أوبك) بعد السعودية وقد زاد إنتاجه لمثليه تقريبا منذ مطلع العقد ليصل إلى 4.7 مليون برميل يوميا.

يستهدف العراق الوصول بالإنتاج إلى ما بين 5.5 وستة ملايين برميل يوميا بحلول 2020 ويريد إعفاءه من مساعي (أوبك) لتعزيز أسعار النفط عن طريق خفض الإنتاج لتقليص فائض المعروض العالمي.

تقع الفجيرة في الساحل الشرقي للإمارات العربية المتحدة عند مدخل مضيق هرمز وهي أحد ميناءين رئيسيين في المنطقة مع ميناء صحار العماني وتعد نقطة مزدحمة لإعادة تزويد الناقلات بالوقود في رحلاتها الطويلة لنقل الخام من الخليج.

وترغب الإمارة في ترسيخ وضعها كمركز تجارة عالمي عن طريق زيادة سعة التخزين بالميناء من عشرة ملايين متر مكعب إلى 14 مليون متر مكعب بحلول 2020. وتقليديا ركزت الإمارة على وقود الناقلات والمنتجات النفطية المكررة.

كانت (شل) استأجرت خمسة صهاريج كبيرة لتخزين الخام في الميناء العام الماضي للاستفادة من أسعار النفط المنخفضة، حسبما ذكرت مصادر بالقطاع وأخرى تجارية. و (شل) شريك في حقل مجنون النفطي العراقي.

وقال مصدر تجاري في الفجيرة “صهاريج التخزين بنيت خصيصا وفقا لمتطلبات (شل)”.

وقال مصدر تجاري آخر “أرادت (شل) تحاشي أي تقلبات في الإنتاج القادم من العراق. لذا هم الوحيدون الذين لديهم عقد من شركة التخزين (فوباك) لجلب الخام باستخدام الرصيف الجديد”.

وقالت عدة مصادر تجارية إن (فيتول) بدأت أيضا تخزين الخام المبيع من الحكومة الكردية في شمال العراق في الفجيرة لتستخدمه في مصفاتها بالإمارة البالغة طاقتها 82 ألف برميل يوميا.

وأحجمت (فيتول وشل) عن التعليق.

تبلغ الطاقة الإجمالية لصهاريج التخزين التي استأجرتها (شل) 478 ألف متر مكعب وشيدتها (فوباك) أكبر مشغل مستقل لصهاريج التخزين في العالم وهي جزء من خطة توسع للوصول بإجمالي الطاقة التخزينية لمشروع (فوباك) المشترك في الفجيرة إلى 2.6 مليون متر مكعب.

تشمل التوسعة أيضا تشييد رصيف لناقلات الخام العملاقة هو الأول بساحل شبه الجزيرة العربية على المحيط الهندي.

هناك مناطق استراتيجية حيوية لتجارة النفط حول العالم تسعى شركات تزويد خزانات النفط العالمية ومن اشهرها VOPAK و OILTANKING و BUCKEYEو VITOL و SUMED إلى تأجير خزاناتها لمن يتعامل بالنفط والمشتقات البترولية سواء شركات مصافي النفط، أو الشركات المصدرة للنفط أو المستهلكة وأيضا الشركات المتاجرة بالنفط وبالمشتقات البترولية، كلها يهدف الى تحقيق ارباح وتقليل الخسائر، متحفزا لتقلبات السوق والأسعار.

ومن بين تلك المناطق الهامة Rotterdam وتقدر سعة الخزانات فيها بـ 35 مليون متر مكعب، وSingapore وتقدر سعة الخزانات فيها بـ 65 مليون متر مكعب، وFujairah حيث تقدر سعة الخزانات بـ 8 ملايين متر مكعب، وBahamas وتقدر سعة خزاناتها بـ 20 مليون متر مكعب، ثم Houston وتقدر سعة خزاناتها بـ 15 مليون متر مكعب، مشيراً إلى أن هناك مناطق اخرى تتوافر فيها خدمة تأجير الخزانات مثل شنغهاي في الصين وفي اوسان في كوريا الجنوبية وساو باولو في البرازيل و كوشينغ في اوكلاهوما.

ان معظم هذه المناطق تشهد زيادة مطردة في سعة وعدد الخزانات وعمل التوسعات في مرافق الرسو والتصدير لاستقبال اكبر الناقلات حجما ومن بين اكثر المناطق نموا هي امارة الفجيرة حيث تسعى الشركة العاملة هناك الى مضاعفة طاقة التخزين من 8 ملايين متر مكعب الى 13 مليوناً بحلول عام 2015 بعد مد خط انابيب من ابوظبي الى الفجيرة لتفادي اغلاق مضيق هرمز واستئجار شركة SHELL خزانات سعتها الاجمالية مليون متر مكعب في بداية العام الحالي.

اضف رد