أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

شروط وتأخير صرف دعم الأسرة المتوفرة على بطاقة “راميد”…معايير استحقاق الدعم ترهق فقراء المغرب

الرباط – أكد بيان وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، اليوم السبت، عن شروط الحصول على الدعم النقدي الذي يستفيد منه الأشخاص المنخرطين في خدمة “راميد”، في إطار حالة الطوارئ الصحية التي أقرتها السلطات المعنية، يمكن سحبه في بعض الحالات الاستثنائية، اعتبارا من بعد غد الاثنين 13 أبريل، إذا كان رب الأسرة متوفيا أو غير قادر على التنقل.

وذكر بيان للوزارة، بأن الدعم الذي يستفيد منه الأشخاص المنخرطون في خدمة “راميد”، في إطار حالة الطوارئ الصحية التي أقرتها السلطات المعنية، لا يمكن سحبه إلا من طرف رب الأسرة، مضيفة أنه في الحالة التي يكون فيها هذا الأخير متوفيا أو غير قادر على التنقل، وكذا في الحالة التي تكون فيها بطاقة التعريف الوطنية لرب الأسرة قد ضاعت أو انتهت مدة صلاحيتها، يمكن أن يتم سحب الدعم، بصفة استثنائية، اعتبارا من الاثنين المقبل.

وبيّنت الوزرة، فيما كان رب الأسرة متوفيا فإنه يسمح لزوجته سحب مبلغ الدعم، شريطة تقديم بطاقتها الوطنية وبطاقة الراحل وشهادة الوفاة، وكذا بطاقة “راميد” التي تحمل المعلومات عن الزوج المتوفى وكذلك المعلومات عن الزوجة.

 

وأشار البلاغ إلى أنه إذا كان المستفيد مريضا أو غير قادر على التنقل، يمكنه تكليف شخصا من مقربيه لسحب الدعم، مع التقيد بشروط تقديم بطاقة التعريف الوطنية للمستفيد، وتقديم شهادة عدم القدرة على التنقل، وكذا بطاقة التعريف الوطنية بالنسبة للشخص المكلف بالسحب والتي يجب أن يكون مسجلا فيها نفس عنوان الشخص المستفيد أو يكون مقيما بجواره، مسجلا أنه في هذه الحالة يجب على المستخدم في الوكالة البنكية أو في وكالة الأداء أن يسجل المعلومات اللازمة حول الشخص الذي سحب مبلغ الدعم.

أما إذا كانت بطاقة التعريف الوطنية للمستفيد غير صالحة، يضيف المصدر ذاته، يمكن سحب الدعم المالي باستعمال هذه البطاقة رغم استيفاء تاريخها.

وأضاف البلاغ أنه إذا لم يستطع المستفيد الإدلاء ببطاقته الوطنية يمكنه تقديم أي وثيقة رسمية للتعريف؛ والتي تضم رقم بطاقة التعريف وصورة وكذا الإسم الكامل كبطاقة راميد أو رخصة السياقة أو جواز السفر.

وتكشف الإحصائيات الرسمية للوكالة الوطنية للتأمين الصحي، والتي جرى الإعلان عنها في سبتمبر/أيلول الماضي، أن عدد المواطنين المنخرطين في “راميد” منذ انطلاقه وصل إلى 11.8 مليون شخص، 51 في المائة منهم يقطنون في الوسط الحضري، و49 في المائة يقطنون في الوسط القروي.

اضف رد