panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

صيانة حمامات البرلمان.. تضارب الأرقام وقلق المراجع ونفي إدارة البرلمان.. أين الحقيقة؟

اصبحت حمامات البرلمان المغربي قضية الساعة و شاهدة على قصص وتغيرات اجتماعية وسياسية في البلاد بسبب صرف أكثر من مليار سنتيم مغربي على تجديدها.. ملف صيانة حمامات البرلمان التي أثارت جدلا كثيفا خلال اليومين الماضيين،تتصل بدفع مبلغ “275” ألف درهم ، حسب ما أكده بيان المجلس(..) في المقابل يكثر الهمس داخل قبة البرلمان فيما يتصل بعملية الصيانة التي اقتصرت فقط على الحمامات،من غير  التطرق للملايير التي صرفت قبل صيف هذا العام على مكتب الرئيس ونوابه فضلا عن القاعة الخضراء وركزت بشكل أكبر في تغيير الأثاثات وسجاجيد الأرضيات والموكيت فضلا عن تغيير أبواب الحمامات إلخ.

الرباط – نف مجلس النواب، اليوم الثلاثاء خبرا نشرته إحدى الصحف اليومية، أمس الإثنين، يفيد بكون تجديد المرافق الصحية بالمجلس الذي كلف أكثر من مليار سنتيم.

وشددت إدارة المجلس على أن هذا الخبر “عار من الصحة ويتضمن افتراءات ومعلومات غير صحيحة بالمرة ولا يمكن أن يقبلها العقل والمنطق”.

وأكدت في بيان صحفي، أن عملية تجديد المرافق الصحية بكل مكوناتها “لا تشكل كلفتها سوى نسبة 1,89 في المئة من مجموع التكلفة التقديرية لمشروع كبير لإصلاح بناية المجلس، أي 275 ألف درهم بمعدل 2200 درهم لتجديد كل مرفق صحي والذي يتضمن 12 عملية”.

ويشك البعض في المبلغ المعلن من قبل إدارة مجلس النواب اليوم لأعمال الصيانة، ويروا أن المبلغ الحقيقي أكبر بكثير مما هو متدوال حالياً.

وأوضحت أن الأمر يتعلق بطلب عروض أثمان عمومي أعلن عنه، وما يزال منشورا في موقع الصفقات العمومية إعمالا للشفافية وفي إطار الانضباط للقانون، مذكرة بأن مكتبا للدراسات أعد طلب العروض ذاته وقام بمسح شامل ودراسة تقنية لوضعية بناية مجلس النواب وخاصة البناية الرئيسية والبنايات التي تحتضن المصالح الإدارية وبناية الفرق النيابية.

وأضافت إدارة المجلس أن الأمر يتعلق بمشروع كبير لترميم وإصلاح وصيانة البناية الرئيسية لمجلس النواب التي يعود بناؤها إلى نهاية العشرينات.

اضف رد