panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

التحقيق في صفقة معقمات مغشوشة بمستشفى الغساني بفاس

كشفت الجمعية المغربية لعلوم التمريض والتقنيات الصحية ، عن كمية من المعقمات المغشوشة خصصت لفائدة الممرضين وتقنيو الصحة والمهنيين، وذلك خلال البحث والتحري الذي قامت به الجمعية، حيث تم تداول المنتجات على أنها مطهرات في حين أنه تبين أنها مواد لا تستجيب لأدنى شروط و معايير الجودة .

وباشرت لجنة التفتيش و البحث التابعة للمفتشية العامة لوزارة الصحة بمدينة فاس ، التحقيق في ملابسات الصفقة التي أبرمتها المديرية الجهوية للصحة مع شركة بقيمة 700 ألف درهم تم تمويلها من صندوق تدبير جائحة كورونا.

وتم ذلك بناء على  توجيهات من رئيس الحكومة سعد الدين العثماني إلى وزير الصحة خالد آيت الطالب بالتحقيق في عملية توزيع معقمات “مغشوشة” على الأطر الصحية بمستشفيات جهة فاس مكناس و ملابسات تنفيذ صفقة بقيمة 70 مليون سنتيم.

وكانت الجمعية المغربية لعلوم التمريض والتقنيات الصحية ، فجرت العملية المغوشة بمدينة فاس ، والتي تتعلق بصفقة مواد معقمة ومطهرة لتعقيم غرف مرضى كوفيد19 وسوائل لتطهير لفائدة الممرضين وتقنيو الصحة والمهنيين.

وقالت الجمعية، في بيان لها، إن ” المديرية الجهوية للصحة فاس- مكناس أبرمت مع إحدى الشركات المحظوظة بالظفر بالصفقات داخل نفس الجهة، صفقة اقتناء مواد معقمة ومطهرة لتعقيم غرف مرضى كوفيد19، وسوائل تطهير لفائدة الممرضين وتقنيي الصحة، غير أن القائمين على شؤون مصلحة التخزين بمستشفى الغساني بفاس تفاجئوا عند استلام هذه المواد بكونها لا تستجيب لأدنى شروط و معايير الجودة”.

وأضاف بيان الجمعية أن “الاحتجاجات على هذه المواد والاستفسار عن نوعيتها وصلاحيتها ومحتويتها ومكوناتها ومصادرها، دفعت المدير الجهوي للصحة و الشركة المتورطة إلى سحب هذه المواد على وجه السرعة”.

كما أشارت في بيانها، إلى أن”مواد التعقيم والكحول المطهرة من صنع و إنتاج تقليدي لا يستجيب إلى الشروط و المعايير المطلوبة في مثل هذه المواد، فضلا على أن قيمتها المادية جد مكلفة لصندوق تدبير جاىحة كورونا”.

من جهته قال المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للصحة التابعة لنقابة حزب العدالة والتنمية، أن صفقة المواد المعقمة والمطهرة، والتي وصفتها بـ”صفقة العار في زمن كورونا”، باتت تهدد سلامة وصحة الأطر الصحية، والتي تباشر عملها اليومي مع مرضى الفيروس القاتل والمعدي.

و طالبت النقابة وزير الصحة، خالد آيت الطالب، ولجنة القيادة المكلفة باليقظة والرصد الوبائي، بفتح تحقيق شفاف ونزيه، لتحديد المسؤوليات ومحاسبة كل المتورطين في إبرام الصفقة.

يجب التصدي لجميع أنواع عمليات الاستغلال ومنع الممارسات الخاطئة في المملكة المغربية الشريفة على ضوء انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19) . ويجب مخالفة غير الملتزمين بوضع حالة الطوارئ غرامات مالية طائلة وتحميلهم الجزاءات القانونية المطلوبة وإحالة المخالفين إلى النيابة العامة.

اضف رد