أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

ضربات أمنية قاصمة للبؤر الإرهابية..إعداد مخطط جديد لضرب الاقتصاد والسياحة بالمغرب

نجح قطاع الأمن الوطني، اليوم اليوم الجمعة، في توجيه ضربة قاصمة للعناصر الإرهابية المتطرفة التي تستهدف زعزعة أمن الوطن وتكدير السِّلم العام، بإلقاء القبض على خلية إرهابية مكونة من 5 متطرفين مناصرين لتنظيم “داعش” الإرهابي، ينشطون بمدينة تطوان.

وذكر بلاغ لوزارة الداخلية أن التحريات الأولية أكدت أن أفراد هذه الخلية الإرهابية كانوا يخططون للالتحاق بمعسكرات “داعش” بالساحة السورية العراقية أو بفرعه بليبيا، قبل أن يقرروا إعلان “الجهاد” بالمملكة تنفيذا لتعليمات قادة هذا التنظيم الإرهابي.

ووأضافت: “تم رصد الجهات الأمنية مدى الانخراط الكلي لعناصر هذه الخلية في الأجندة التخريبية التي سطرها التنظيم الإرهابي السالف الذكر، وذلك من خلال سعيهم الحثيث لتنفيذ عمليات إرهابية خطيرة بالمملكة، بعدما قام بعض المشتبه فيهم بعمليات مراقبة وترصد لأهداف حساسة بمدينة تطوان تحضيرا لاستهدافها في مخططهم التخريبي.

وأوضحت أن المشتبه فيهم الخمسة اضطلعوا بتأمين للقاءات  من أجل التداريب شبه عسكرية بالغابات المجاورة لمدينة تطوان من أجل الرفع من جاهزيتهم القتالية، مشيرا إلى أنه سيتم تقديم المشتبه بهم أمام العدالة فور انتهاء البحث الجاري معهم تحت إشراف النيابة العامة.

واعتبرت الداخلية أن العملية تندرج في إطار رصد الخلايا الإرهابية المرتبطة بما يسمى بتنظيم “الدولة الإسلامية”.

وأعلنت السلطات المغربية في الأشهر الأخيرة تفكيك العديد من الخلايا المرتبطة بتنظيمات جهادية وتوقيف أشخاص يجندون لحسابها.

وأتاحت اليقظة الأمنية ومقاربة المغرب في مكافحة الارهاب والتطرف، احباط العديد من العمليات الارهابية وتفكيك عشرات الخلايا.

وأنشأت الرباط منظومة أمنية قوية حصنت المملكة من التهديدات الارهابية التي تشكلها تنظيمات متطرفة مثل ما يعرف بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي وتنظيم الدولة الاسلامية وغيرها من الجماعات المتشددة المرتبطة بالتنظيمين التي تنتشر على الحدود في دول المغرب العربي وأفريقيا.

وتمكن المغرب خلال السنوات الأخيرة بفضل مقارباته وسياساته في مكافحة التطرف من تحقيق نتائج ملموسة كانت جلية في تفكيك العديد من الخلايا الارهابية واحباط عدد من المخططات وصفتها الداخلية المغربية في بيانات سابقة بأنها “خطيرة كانت تستهدف مصالح حيوية”.

 

اضف رد