أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

ضربة أمنية جديدة ناجحة: تفكيك خلية نسائية ارهابية مؤلفة من 10 إرهابيات خططن لعمليات انتحارية في المغرب

في نجاح جديد للجهود الأمنية في المملكة المغربية الشريفة، تمكنت الأجهزة الأمنية المختصة من إحباط مخططات إرهابية استهدفت البلاد.

الرباط – أعلنت وزارة الداخلية، اليوم الاثنين، في بيان صحفي، أن الأجهزة الأمنية المختصة تمكنت من توجيه ضربات استباقية بإيقافها عشر إرهابيات ينتمين لما يسمى بتنظيم «داعش»  الإرهابي سعين لارتكاب اعتداءات انتحارية في عدة مدن في المملكة المغربية الشريفة.

وقالت الداخلية في بيانها: المشتبه فيهن ( العشر ) اللواتي بايعن الأمير المزعوم لما يسمى بـ”الدولة الإسلامية”، انخرطن في الأجندة الدموية لهذا التنظيم، وذلك من خلال سعيهن للحصول على مواد تدخل في صناعة العبوات الناسفة من أجل تنفيذ عملياتهن.

وأشارت الوزارة إلى أن المشتبه فيهن ينشطن في مدن القنيطرة وطانطان وسيدي سليمان وسلا وطنجة وأولاد تايمة وزاكورة وسيدي الطيبي ضواحي القنيطرة.

وقالت الوزارة  أيضا أن عناصر الخلية كلفن بمهمة تجنيد نساء لتعزيز صفوف التنظيم في سوريا والعراق.

وأضافت أن هؤلاء النسوة “اللواتي تربط بعضهن علاقة قرابة بمقاتلين مغاربة بصفوف الدولة الإسلامية وبعض المناصرين لجماعات إسلامية متطرفة كن ينسقن في إطار هذا المشروع التخريبي مع عناصر ميدانية بوحدة العمليات الخارجية لداعش بالساحة السورية العراقية وكذلك مع عناصر موالية لنفس التنظيم تنشط خارج منطقة تمركز هذا الأخير في العراق وسوريا”.

وتابعت “تم تكليف بعض عناصر هذه الخلية بمهمة تجنيد نساء بهدف تعزيز صفوف داعش بالساحة السورية العراقية”، موضحة اأن الموقوفات كن ينشطن في مدن مغربية عدة وخصوصا القنيطرة وسيدي سليمان وسلا وطنجة.

وأعلنت السلطات المغربية في الأشهر الأخيرة تفكيك العديد من الخلايا المرتبطة بتنظيمات جهادية وتوقيف أشخاص يجندون لحسابها.

وأتاحت اليقظة الأمنية ومقاربة المغرب في مكافحة الارهاب والتطرف، احباط العديد من العمليات الارهابية وتفكيك عشرات الخلايا.

وأنشأت الرباط منظومة أمنية قوية حصنت المملكة من التهديدات الارهابية التي تشكلها تنظيمات متطرفة مثل ما يعرف بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي وتنظيم الدولة الاسلامية وغيرها من الجماعات المتشددة المرتبطة بالتنظيمين التي تنتشر على الحدود في دول المغرب العربي وأفريقيا.

وتمكن المغرب خلال السنوات الأخيرة بفضل مقارباته وسياساته في مكافحة التطرف من تحقيق نتائج ملموسة كانت جلية في تفكيك العديد من الخلايا الارهابية واحباط عدد من المخططات وصفتها الداخلية المغربية في بيانات سابقة بأنها “خطيرة كانت تستهدف مصالح حيوية”.

 

اضف رد