أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

طائرات أف 35 المخيفة الأكثر تطورا وأف 15 الاسرائيلية تحلق في سماء الجزائر.. “رسالة” إسرائيلية إلى الجزائر؟

إسرائيل توجه رسالة للقيادة الجزائرية بأن اسرائيل مستعدة لمساندة المغرب بكل ما تستطيع وفي اي وقت ؟

تداول نشطاء إسرائليون على موقع التواصل “تويتر” ان اسبانيا رصدت سرب طائرات مقاتلة متجها الى المغرب.

https://twitter.com/Sarina76988063/status/1581790947863429120

وتبين ان سرب مقاتلات اسرائيلية حلقت فوق المتوسط بطريقها الى المغرب في اطار مناورة وتدريبات عسكرية مفاجأة بحسب المصدر.

واضاف المصدر ان سرب الطائرات تكون من مقاتلات الشبح من طراز اف 35 وطائرات اف 15 اي .

https://twitter.com/Sarina76988063/status/1581820369266434048

وحلقت المقاتلات في الاجواء المغربية وقامت بمناورات وغارات وهمية. ثم حلقت في سماء الجزائر واخترقت الرادارات في شمال أفريقيا وأوروبا، وكانت ابلغت السلطات الاسبانية فقط بوجودها في الاجواء، ثم عادت من حيث أتت.

وتفيد المعلومات ان هذا التحليق غير المألوف والمفاجئ قد يكون ضمن تدريبات اسرائيلية على ضرب أهداف بعيدة، كتلك التي في إيران،. وان مناورات الغارات الوهمية حاكت ضرب عدة اهداف في وقت واحد.

وهذا قد يدل على استعدادات إسرائيلية مكثّفة لتوجيه ضربة لإيران، او رسالة للولايات المتحدة ان اسرائيل جادة في تهديدها بضرب منشآت ايران النووية.

من ناحية اخرى، تفيد المعلومات التي حصلت عليها “ايلاف”، ان التحليق في سماء الجزائر هو رسالة للقيادة الجزائرية، بان اسرائيل مستعدة لمساندة المغرب بكل ما تستطيع وفي اي وقت.
هذا ورفض الناطق العسكري الاسرائيلي التعليق على الخبر. 

قد يكتسب التنافس المغربي الجزائري، بعداً جديداً، إذا صحت التقارير عن سعي المغرب لشراء طائرات إف 35 الأمريكية الشبحية، في المقابل يتوقع أن الجزائر قد تكون أول مشتر أجنبي لطائرات سوخوي 57 الروسية الشبحية.

وظهرت المساعي المغربية لاقتناء الطائرة الشبحية الأمريكية “إف-35” بوَساطة إسرائيلية، في إطار الشراكة العسكرية التي باتت تجمع الرباط بتل أبيب عقب الزيارة الأخيرة لوزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس إلى المغرب، وما ترتب عليها من محادثات ثنائية إزاء صفقات التسلح الحربي.

وأشارت مجموعة من التقارير العسكرية العبرية إلى وجود مباحثات بين الجيش المغربي ونظيره الإسرائيلي بخصوص شراء مقاتلات الجيل الخامس الأمريكية، لافتة إلى أن الرباط طلبت من تل أبيب وساطتها من أجل اقتناء هذه الطلبية العسكرية من أمريكا، حسبما ورد في تقرير لموقع صحيفة “هسبريس” المغربية.

وأفادت صحيفة “ماكو” الإسرائيلية، بأن المغرب يريد شراء مقاتلة “F-35” المتطورة، وسط تصاعد التوتر السياسي مع الجزائر وجبهة “البوليساريو”، مؤكدة أن المسؤولين المغاربة تطرقوا إلى الموضوع أثناء زيارة وزير الدفاع الإسرائيلي إلى الرباط.

وفي السياق ذاته، كشفت صحيفة “JaFaJ” جافاج الإسرائيلية، المتخصصة في استخبارات الشرق الأوسط، عن تنسيق مغربي-إسرائيلي من أجل اقتناء مقاتلات “إف-35” الأمريكية، مرجعة ذلك إلى التخوف من أي تصعيد جزائري على الشريط الحدودي، وذلك بعد قطع الجزائر لعلاقاتها مع المغرب وانتقاداتها الشديدة لاعتراف إدارة الرئيس الأمريكي الأسبق دونالد ترامب بالصحراء كجزء من الأراضي المغربية، وهو الوضع الذي ينذر بحدوث سباق تسلح إقليمي.

ويأتي الحديث عن المساعي المغربية لشراء طائرات إف 35، في مقابل الاهتمام الجزائري باقتناء مقاتلات “سوخوي-57” روسية الصنع.

ويُعتقد أن الجزائر أمرت أو بصدد طلب 14 طائرة مقاتلة روسية من طراز Su-57، وهو ما يمثل مصدر قلق كبير للمغرب، ويشكل خطراً على التوازن العسكري الإقليمي. يمكن للطائرة الروسية Su-57 أن تكون قادرة على الحصول على ميزة ضد الأسطول المغربي الحالي من طائرات F-16.

وأحيت الجزائر علاقاتها مع روسيا، مستفيدة من نية موسكو إعادة تأسيس نفسها في إفريقيا. من ناحية أخرى، يعتمد المغرب على علاقاته الأعمق مع إسرائيل والولايات المتحدة لشراء الأسلحة.

إسرائيل طريق المغرب إلى طائرات إف 35 

يقال إن المغرب طلب من إسرائيل إقناع الولايات المتحدة بالسماح ببيع مقاتلتها المتطورة متعددة المهام من طراز F-35، ربما رداً على خطط الجزائر لشراء المقاتلات الشبحية Su-57.

وفقاً لمؤسسة المخابرات الإسرائيلية جافاج، فإن المغرب يحاول إقناع الولايات المتحدة من خلال إسرائيل ببيع طائرته الأكثر تقدماً.

خلال الزيارة الأخيرة التي قام بها وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس إلى المغرب، ورد أن الملك محمد السادس التقى به على انفراد وناقش التوترات المستمرة مع الجزائر، حسبما ورد في تقرير لموقع Eurasian Times.

قال عبد الحميد بن خطاب، أستاذ العلوم السياسية في جامعة محمد الخامس، إن “العلاقات المغربية الأمريكية قديمة، والتعاون العسكري بينهما ليس وليد اليوم، بل هو امتداد لعقود كثيرة من التنسيق المشترك، حيث إن هناك رؤية استراتيجية أمريكية تجاه المغرب بأن يصبح قوة عسكرية في شمال إفريقيا حتى يتصدى للتحديات الأمنية القومية”.

ولفت بن خطاب إلى أن “التحالف الاستراتيجي بين واشنطن والرباط يجعل من بين أهدافه تعزيز التعاون العسكري، من خلال تقوية الإمدادات العسكرية الأمريكية للجيش المغربي ومساعدته لتطوير قدراته الفنية والقتالية”.

 وأكد أن “هناك طفرة نوعية في ما يتعلق بطبيعة وماهية هذه المساعدات العسكرية”.

أنباء عن عرض الإمارات تغطية تكلفة الصفقة

وأفادت تقارير بأن عبد اللطيف لوديي ناقش مع غانتس ترقيات محتملة لسلاح الجو المغربي، حسب زعم جافاج. 

وأبلغ لوديي غانتس أن المملكة ستقدر مساعدة إسرائيل في الضغط على إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن لقبول بيع طائرات مقاتلة من طراز F-35 وأسلحة أكثر تطوراً بشكل عام.

بالإضافة إلى ذلك، عرضت الإمارات “تغطية تكلفة” الطائرات المتطورة إذا تمكن المغرب من الحصول على تصريح أمريكي لبيع مقاتلات الجيل الخامس في المستقبل، حسب ما نقل موقع Eurasian Times.

 وتعتبر طائرة F-35 طائرة باهظة الثمن، إلا أنها ستغير قواعد اللعبة في سباق التسلح المكلف بالفعل بين الجزائر والمغرب. 

من ناحية أخرى، أفادت تقارير بأن الجزائر تفكر في شراء طائرات روسية من الجيل الخامس من طراز سوخوي 57، وهي مصممة للتنافس مع أفضل المعدات العسكرية القادمة من الولايات المتحدة والصين.

سوخوي 57 في مواجهة الإف 35

 المقاتلة F-35 هي مقاتلة متعددة الأدوار متخصصة في مهام جو-أرض التي يتم دمجها في القوات الجوية الأعضاء في الناتو. 

 وسوخوي 57 هي طائرة مقاتلة من الجيل الخامس تتنافس مع إف 22 راتبور وإف 35 الأمريكيتين، والطائرة الصينية Chengdu J-20.

ويدعي الجيش الروسي أن سوخوي 57، تتفوق على العديد من قدرات الناتو F-35.

ويقال إن السوخوي 57، تعطي أولوية لمهام القصف التي تتفوق فيها الإف 35، وإنها أكثر تركيزاً على تحقيق التفوق الجوي، وهناك شكوك أنها تستطيع منافسة الإف 35 في مجال القدرات الشبحية التي يعتقد أن الروس أقل تقدماً فيها بفارق ملحوظ عن الأمريكيين، في المقابل يقول الروس إن طائراتهم سوخوي 57 التي ينظر إليها كسليلة للطائرة الشهيرة سوخوي 35 وسوخوي 30 تتفوق بشكل كبير في المناورة والسرعة على الإف 35.

 إذا نجح المغرب في الحصول على طائرات F-35 (وهو أمر غير مرجح للغاية)، فإن الديناميكيات الجيوسياسية في المنطقة ستتغير، وقد تصبح المنطقة ساحة معركة بين الولايات المتحدة وروسيا.

القوة الجوية الحالية لدولتين

قد تكون الجزائر أول دولة خارج روسيا تشتري طائرات Su-57، مما يمنحها تفوقاً جوياً كبيراً على جيرانها. ويتكون الأسطول الحالي للقوات الجوية الجزائرية من طائرات مقاتلة من طراز MiG-25 و Mig-29 و Su-30 الروسية، بينما تعتمد المغرب على طائرات إف 16 الأمريكية.

من المحتمل أن تبدأ روسيا في تسليم طائرات سوخوي 57 المتطورة في عام 2025، حيث يعتقد أن موسكو متلهفة لبيعها للجزائر لتصبح أول زبائن هذه الطائرة، عكس الموقف الأمريكي المتحفظ في بيع طائرات إف 35 خاصة بالنسبة للدول العربية والإسلامية. 

يمكن أن تنفق الجزائر مدفوعة بارتفاع أسعار النفط، 2 مليار دولار على شراء 14 طائرة سوخوي 57 جديدة، بينما سينفق المغرب 4.8 مليار دولار لتحديث طائرات F-16. وبمجرد استحواذ الجزائر على Su-57، يمكنها أن تتفوق على طائرات F-16 القديمة.

قد لا تقصر مشتريات الجزائر على سو -57 بسبب صلاتها العسكرية الوثيقة مع روسيا. من المحتمل أن تستكشف شراء أنظمة أسلحة أخرى ذات مستوى قوي من روسيا.

واضطرت الجزائر، بحسب الخبراء، إلى العودة لعلاقتها القديمة مع روسيا نتيجة الأزمة الدبلوماسية مع فرنسا. وبحسب ما ورد تحاول الأولى أيضاً تأمين صفقة لشراء أحدث نظام صاروخي روسي من طراز S-500، وفقاً لتقرير في أراب ويكلي.

 

 

 

اضف رد