أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

طنجة:مرصد حماية البيئة والمحافظة على المآثر التاريخية يؤكد أن هذه الشواطئ غير صالحة للسباحة

القندوسي محمد

للمرة الثانية على التوالي يتوج شاطئ “واد أليان” شرق طنجة الذي يمتد على طول 13 كيلومتر باللواء الأزرق الذي يعتبر علامة مميزة ببرنامج “الشواطئ النظيفة”، الذي تشرف عليه مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة التي ترأسها الأميرة للا حسناء التي منحت 22 شاطئا من ضمن 87 شاطئا منخرطا في البرنامج الرائد “شواطئ نظيفة ” اللواء الأزرق ” ضمن صيف 2016.

وفي ظل ذلك ، تظل الشواطئ الأخرى لمدينة طنجة تتخبط في جملة من المشاكل البيئية التي كانت سببا رئيسيا في حرمانها من شرف هذا التتويج، وما زاد الأمور تعقيدا التقرير الأخير الذي أصدرته مؤخرا وزارتي التجهيز والنقل واللوجيستيك والوزارة المنتدبة المكلفة بالبيئة، يوضح  نتائج برنامج مراقبة جودة مياه الشواطئ بالمملكة، برسم الموسم الحالي، وفي إشارة صريحة وإنذارية أكد التقرير أن مجموعة من الشواطئ بمدينة طنجة غير صالحة للسباحة، وهي كالتالي  شاطئ طنجة-المدينة وشاطئ مرقالا  بمدينة طنجة، و شاطئ جبيلة بجماعة كزناية القريب من أشقار.

وفي تأكيد آخر لهذا الموضوع، طالعنا قبل يومين التقرير السنوي لمرصد حماية البيئة والحفاظ على المآثر التاريخية برسم سنة 2015، ومن أهم ما ورد فيه إشارتين قويتين تؤكدا صحة المعلومة:

1 ـ الساحل يعاني من القاء البواخر العابرة بالبوغاز لنفاياتها في عرض البحر فتصل للساحل

2 تلوث الشاطئ بفعل إلقاء المياه العادمة …اغلب الشواطئ غير صالحة للسباحة

 لذلك فإن هذه المعلومة ليست جديدة ولكنها وردت هذه المرة من جهات رسمية ومسئولة للتفكير في عواقب الأمور لاقدر الله، وحتما سيظل الوضع على ما هو عليه في غياب أي حل جدي وجدري وفوري لمشكل قنوات الصرف الصحي التي تصب بالشواطئ المذكورة، وبسببها أصبح ناقوس الخطر يدق بقوة، محذرا من وقوع كارثة بيئية بطنجة إسمها االمياه العادمة والواد الحار .

اضف رد