panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

طنجة : احتجاجات واعتصامات بدار الحي السعادة بمقاطعة بني مكادة ..لماذا وقعت ؟

القندوسي محمد

نفذت مجموعة من الأمهات يوم أمس الإثنين وقفة احتجاجية أمام دار الحي “السعادة ” بتجزئة المجد بطنجة، وذلك على خلفية القرار الصادر من الجماعة الحضرية والقاضي بمنع جمعية الإتحاد النسائي  فرع طنجة بني مكادة مزاولة أي نشاط جمعوي داخل الدار المذكورة.

 وبتعليمات من رئيس الجماعة الحضرية البشير العبدلاوي وبمآزرة من محمد خيي رئيس مقاطعة بني مكادة المنتميان لحزب العدالة والتنمية، قام رجال الأمن الخاص بطرد مجموعة من الأمهات والزج بهم وبأبنائهم في الشارع، في مشهد مروع وجد مؤثر، وزاد الموقف تأثرا وحزنا حينما عاينت الجريدة أن ثلة من الأطفال الرضع شملهم أيضا قرار الطرد التعسفي، إذ من المعلوم أن هؤلاء الأطفال الرضع تعنى بهم الجمعية التي عادة ما تستقبلهم في ” الحضانة ” التي لها دور هام وأساسي بالنسبة للأمهات الموظفات والعاملات .

 الحدث خلف أثرا بالغا في نفوس الساكنة وأهالي تجزئة المجد الذين استنكروا ونددوا بهذه الخطوة اللا مسؤولة ، معبرين عن سخطهم واستيائهم جراء هذا القرار الذي استهدف الجمعية أمام صمت الولاية لحد الساعة، مؤكدين على حد تعبيرهم أن هذه الخطوة أتت لتحقق أهداف سياسوية وانتخابية محضة ليس إلا.

هذا وتطورت أساليب المحتجات لتصل ذروتها عندما أعلنت 6 مؤطرات تابعات لجمعية الإتحاد النسائي الإعتصام داخل المبنى ، وردا على ذلك قام رجال الأمن الخاص وبتعليمات من الجهات المذكورة بإغلاق دورات المياه والحمامات وقطع عنهم الماء والكهرباء، ولولا تدخل بعض ممثلي وسائل الإعلام لفك هذا الإعتصام لتطورت الأمور إلى ما لا يحمد عقباه.

وفي تصريح لها للجريدة ، أكدت الدكتورة منية حجي رئيسة جمعية الاتحاد النسائي فرع طنجة بني مكادة، أنها وزميلاتها وكافة الأمهات لن يستسلموا، وأنهم سيواصلون خياراتهم الإحتجاجية طيلة الأيام القادمة، مضيفة أن خوض أشكال نضالية تصعيدية بات خيارا لا محيد عنه إلى غاية عودتهم إلى دار الحي لممارسة أنشطتهم الإجتماعية والإنسنية .

اضف رد